ali ferzat
ali ferzat

تسجيل دخول


اسم المستخدم :
 
كلمة المرور :
 
 

كاريكاتير


Facebook




توضيح حول ما ورد في قناة الدنيا
مع مرور أكثر من ثلاثة أشهر على بدء المظاهرات أثبت المتظاهرون في داريا تمسكهم بمبدأ السلمية في حراكهم، رغم تعدّي الأمن والشبيحة والعواينية عليهم و سقوط شهداء و جرحى بينهم.
واليوم نرى على الشريط الإخباري لقناة الدنيا كذبة أن المتظاهرين يجبرون الناس على المشاركة في المظاهرات و أن أهالي داريا يطلبون دخول الجيش لحمايتهم من العصابات المسلحة، ونحن أهالي داريا نكذب هذه الأخبار و نعتبرها تحريضية لما تحمله من تزييف للحقائق لإعطاء مبررات لقتل المتظاهرين السلميين، وسيأتي يوم نقاضي فيه الاعلام السوري أمام محاكم سورية مستقلة تحتكم إلى العدل والقانون.
وكلنا نعلم أنه ليس هناك عصابات مسلحة وإنما هي مبرر يصطنعه النظام لتبريردخول الجيش و الأمن لقمع المظاهرات السلمية المطالبة بالتغيير.
و نحن المتظاهرون نؤكد في بياننا هذا أننا مستمرون في تظاهراتنا السلمية و أننا لن ندافع عن أنفسنا إلا بصدورنا العارية وأيدينا الني تحمل الورود، مهما فعل النظام ومهما حاول استفزازنا، ذلك لأننا ندرك أن مصلحة الوطن لا تسمح لنا بالدفاع عن أنفسنا وسنتحمل الأذى في سبيل الوصول إلى هدفنا ولن تمتد أيدينا للرد، وسنكون كخَيرَي ابني آدم حين قال لأخيه:
(لئن بسطت إليّ يدك لتقتلني ما أنا بباسط يدي إليك لأقتلك).
و كلنا ثقة أننا سننتصر و سيقف من أجرم أمام القضاء العادل ليحاكم على ما اقترفت يداه ولن يستطيعوا جرنا للعنف أو الرد فنحن الشعب السوري الكريم نرفض أن نتعامل مع من أجرم بحقنا كما يتعامل الأمن والشبيحة معنا آملين أن يتوقف الجيش السوري عن التورط في الجرائم التي تنال من الشعب السوري وأن يعود لتأدية دوره الوطني الذي أقسم عليه في حماية الوطن و المواطن.
وأخيراً نؤكد أن من شيم السوريين الكرم والعفو مع من فتح عقله وقلبه وتوقف عن الاستمرار في طريق الاجرام.
ولم يكن الانتقام في لحظة من اللحظات من صفات ثورتنا وإنما قامت الثورة لتأكيد مبادئ العدالة والحرية والوحدة الوطنية، وستنتج دماء الشهداء سورية حرة ديمقراطية أساسها المواطنة وسيعيش السوريون في وطن يتسع لهم جميعاً متساوون أمام القانون في دولة نطمح لها جميعاً نستطيع أن نصفها بثقة أنها دولة قانون.
عاشت سورية حرة أبية
داريا في 19حزيران 2011


39 Like

err