ali ferzat
ali ferzat

تسجيل دخول


اسم المستخدم :
 
كلمة المرور :
 
 

كاريكاتير


Facebook



2011-01-26

للأسف مشكلة التعليم في سورية مشكلة ورغم المحاولات والاجتهادات للوصول إلى المعرفة لكن تبقى آليات التعليم لاتمت بصلة للعلم فبعد اختراع المدارس الخاصة انتشرت ظاهرة الأساتذة الخاصة والمعاهد الخاصة التي تم إغلاقها بحجة أنه لايجوز لأي معلم أن يقوم بإعطاء دروس خاصة ومع ذلك لم يفلحوا بإزالة هذه الظاهرة بل بقيت بشكل سري بين الطالب والأستاذ وبقيت المدرسة فقط برستيج للحضور ومن أجل إزالة هذه الظاهرة قامت وزارة التربية بقصد تربية الأطفال بفرض منهاج للتدريس جديد مختلف عن كل المناهج السابقة لكن للأسف بدل أن يربوا التلاميذ قاموا بتربية المعلمين وأعادوهم إلى صفوفهم للإلتحاق بما فاتهم مما اضطر بعض المدرسين بالانسحاب وذلك لعجزهم عن فهم هذه المناهج فإذا كان امعلمون لم يفهموا هذه المناهج ماذا يمكن أن يكون مصير التلاميذ إذاً أليس كان من المفروض أن تهيئوا كادر مختص لهذه التجربة قبل أن تفرضوها أم أنكم تقولون (معه معه بيصير معه ولما بيصير معه الله بيجمعهم ) ونحن نقول بات تعليم الطلاميس في الكبر كالوخز بالإبر ) بقلم ....برهان الأشقر

36 Like

 
fatma
2011-01-27 06:09:48
طول عمري اكره الأحرف الساكنة في اللغة العربية ... ان شاء الله المنهج الجديد لايسكّن الأحرف الصوتيه .
13 Like

 

 
aliferzat
2011-01-27 10:43:51
ونحن كذلك يافاطمة نكره الساكنين والساكتين دمت بخير وشكراً لتعليقك الصاخب
13 Like

 

 
hodamh
2011-01-31 07:04:20
قبل ان أسال عن التعليم أريد أن أسأل عن التربية ..من سيدرئ خطر مناهج تعبئ كل يوم على شكل لعبة للطفل وترسم وكأنها نافذة للأهل ...يجب أن تسأل وتسألي اطفالي إلى أين
13 Like

 

 
aliferzat
2011-01-31 10:54:11
هذه هي مهمتنا جميعاً فالتربية قبل كل شيء منزلية وبعدها تأتي المدرسة شكراً لكح ياهدامه
13 Like

 

الاسم :
 
البريد الالكتروني :
* لا يظهر للزوار


أو تفضل بالتسجيل

اضف رايك :

 

يرجى ادخال الرمز الموجود بالصورة


 


 

 





قلم من الفولاذ الدمشقي




الاعضاء المسجلين: 3961
 يوجد حاليا 11 عضو مسجل و 15 ضيف يتصفحون الموقع
 
جميع المقالات والردود الواردة ضمن الموقع تعبر عن راي صاحبها وادارة الموقع غبر مسؤولة عنها
Ali Ferzat. All Content and Intellectual Property is under Copyright Protection | Media Planet © 2004 - 2011