ali ferzat
ali ferzat

تسجيل دخول


اسم المستخدم :
 
كلمة المرور :
 
 

كاريكاتير


Facebook



صدق من قال إن سوريا نموذج قائم بذاته لا يشبه أي نموذج عربي آخر. وما ميز هذا النموذج بالمقارنة مع النماذج العربية الأخرى، بما في ذلك ليبيا واليمن، هو طبيعة النظام القائم، ومنطق ممارسته السلطة، والعلاقة التي تحكم ردوده تجاه قوى الاحتجاج الشبابية التي تعرفها سوريا منذ الخامس عشر من مارس/آذار الماضي.

وقد لفت نظر الرأي العام العربي والعالمي السهولة التي يظهرها أصحاب النظام في استخدام القوة وإطلاق النار على المتظاهرين، كما لو كنا في فيلم رعاة بقر هوليودي، والجرأة التي تميز بها النظام في إرسال الدبابات والمدرعات والحوامات للقضاء على بؤر الثورة، وممارسة العقاب الجماعي، وتلقين السكان المدنيين العزل دروسا في الهزيمة والإذلال والقهر لم يحصل إلا تجاه شعوب محتلة وفي إطار الاحتلالات القاسية التقليدية.

أن تتصرف تجاه شعبك كما لو لم يكن هناك قانون أو رادع وطني أو أخلاقي غير العنف والقوة، بصرف النظر عن عدد الخسائر في الأرواح والممتلكات، وعن عواقب ذلك على مستقبل الدولة والأمة، ومن دون أن تحسب حسابا للرأي العام العربي والعالمي، وأن تكابر أكثر، وتصر على أن القاتل هو الشعب نفسه أو جزء منه، وأنك أنت الضحية والشعب هو المذنب، هذا هو التميز الأكبر للنظام السوري بالمقارنة مع الأنظمة العربية الأخرى.

في جميع النماذج التي عرفناها، باستثناء ليبيا التي دفعها ملوك أفريقيا إلى دائرة التدخلات العسكرية الأجنبية، حصل إطلاق نار بالتأكيد ولا يزال يحصل، لكن ضمن نطاق محدود، وفي إطار الاعتراف بالشعب والتلويح بإمكانية النقاش حول حقوقه أو الالتزام بتحقيقها أو تحقيق جزء منها.

لكن لم يطلب نظام آخر من شعبه الاستسلام من دون قيد أو شرط، والعودة إلى تقبيل موطئ قدم الرئيس، الذي هو شعار أنصار الأسد وجنوده المخلصين، والقبول بالعقاب الجماعي كتطبيق للقانون، كما يحصل في سوريا.

بعد شهرين ونصف الشهر من التضحيات الهائلة، قدم فيها السوريون آلاف الشهداء والجرحى والمعتقلين، وتعرض فيها الألوف أيضا للتعذيب المر ولممارسات حاطة بالكرامة الإنسانية والسلامة البدنية، ومثل فيها بجثث أطفال، وأهين شيوخ، وقتلت نساء، من دون أي سبب سوى إرادة الترويع والإرهاب التي جعلت منها السلطة السورية سلاحها الأمضى لثني الشعب عن مطالبه وإجباره على الركوع، لا يزال النظام متمترسا وراء خندق المؤامرة الخارجية ليبرر جميع الأعمال والانتهاكات الصارخة لحقوق الفرد والمجتمع.

ولا يزال الرأي العام العربي صامتا بصورة مريبة. فلم يصدر عن أي دولة عربية ولو نداء للنظام السوري بوقف المجازر والأعمال العسكرية تجاه شعب يعتبر رسميا شعبا مستقلا وذا سيادة. كما فشل مجلس الأمن في إصدار بيان يدين فيه أعمال العنف التي يمارسها النظام ضد شعب أعزل بسبب معارضة موسكو والصين وحمايتهما للنظام لغايات إستراتيجية ومصالح قومية.

أمام هذه التحديات الكبرى التي تواجه الثورة السورية، والصعوبة المتزايدة لتسجيل نتائج سياسية على الأرض مقابل آلاف الضحايا، تبدو المخاطر التي كنا نحذر منها في السابق أكثر احتمالا اليوم من أي وقت آخر.

ومن هذه المخاطر الاحتمال المتزايد لانزلاق قطاعات من الرأي العام المروع والملوع بعد شهور من القتل والملاحقة والعنف، نحو الطائفية. ووقوعها، في موازاة ذلك، تحت إغراء المراهنة على القوة والعنف المضاد بدل التمسك بالوسائل السلمية.

وإذا كانت هذه القطاعات لا تزال محدودة حتى الآن فليس من المستبعد أن يتفاقم الأمر، إذا استمر انسداد أفق الحل السياسي، وتصاعد التوتر والشعور بالاختناق داخل صفوف الشرائح الشعبية. وسيصبح من الصعب أكثر فأكثر على القوى الديمقراطية الحفاظ على موقف الحركة السلمية والمدنية الوطنية، بينما سيزداد خطر تطلع بعض الشرائح إلى التدخلات الأجنبية على سنة المستجير من الرمضاء بالنار، وكذلك إثارة شهية بعض الأطراف الخارجية الانتقامية أو ذات المصالح الخاصة والاستفادة من هذه الانزلاقات من أجل الدخول على الخط والسعي إلى تحقيق غايات ليس لها علاقة من قريب أو بعيد بأهداف الثورة الديمقراطية ومطالبها.

بالتأكيد، إن الذي يتحمل المسؤولية عن هذه الانزلاقات هو النظام والسلطة التي سدت على الشعب السوري جميع أبواب الرحمة وحكمت عليه بالعبودية الأبدية أو الصراع حتى الموت، للتخلص من أصفاده وكسر قيوده وتحرير نفسه من شروط حياة لا أخلاقية ولا إنسانية.

لكن رجال السلطة الذين سعوا ولا يزالون يسعون، بكل ما أوتوا من قوة ووسائل، لإفساد الثورة ودفعها نحو منزلقات الطائفية والعنف، حتى يبرروا كما يعتقدون القضاء عليها واستعادة السيطرة على المجتمع والبلاد بشروط العبودية التقليدية، قد تخلوا تماما عن أي مسؤولية من تلقاء أنفسهم، ولا تبدو عليهم المقدرة على الالتزام بأي مبدأ أخلاقي أو إنساني أو وطني يمكن المراهنة على تفعيله أو العزف عليه لثنيهم عن خططهم الجنونية في الإبقاء بأي ثمن على نظام العسف والإذلال والقهر والفساد.

من هنا تقع مسؤولية الإنقاذ الوطني وتجنيب البلاد الانزلاق نحو الفوضى والدمار والعنف والنزاعات الداخلية اليوم بالدرجة الأولى على قوى الثورة الديمقراطية، وفي مقدمها قوى الشباب الاحتجاجية التي تشكل المحرك الرئيسي لها، كما تقع على المعارضات السياسية وقطاعات الرأي العام السوري المستنيرة والمستعدة للعمل من أجل المحافظة على مستقبل سوريا، وعلى فرص الانتقال نحو حياة مدنية وديمقراطية سليمة، وتجنيبها أي انزلاقات خطيرة محتملة.

وهذا ما يرتب على الجميع عبئا إضافيا ويهيب بجميع القوى إلى الارتفاع إلى مستوى اللحظة التاريخية، والعمل من دون تأخير على بناء الإطار السياسي الضروري لتوحيد جهد القوى الداعمة للمشروع الديمقراطي المدني وتقديم رؤية واضحة عن سوريا المستقبل، ووضع عنوان واضح ومرجعية ذات مصداقية للثورة، يمكن من خلالها التواصل مع جميع القوى المحلية والعربية والدولية.

وكل ذلك من شروط تسريع وتيرة عزل النظام وانحلال عصبيته وتعميق تفككه السياسي، وكذلك من شروط إعادة الأمل إلى الشعب بالخلاص القريب وإغلاق سبل اليأس والمغامرة والاستسلام للعنف.

في اعتقادي هناك ثلاث قوى رئيسية تشكل جسم المعارضة السورية، ويتوقف على توحيدها أو التلاقي في ما بينها مستقبل المعارضة الديمقراطية وقدرتها على وضع حد لعسف النظام الراهن وطغيانه وتحكمه في الداخل، كما يتوقف نجاحنا في أن نكسر حاجز الخوف من المجهول والفوضى الذي يبقي جزءا من مواطنينا مترددين في الانخراط في ثورة الحرية، ويسمح للأطراف الدولية بالتهرب من مسؤولياتهم والاستمرار في التساهل مع النظام، بل والتواطؤ معه كما هو حال دولتي روسيا والصين.

الأولى من بين هذه القوى هي قوى الشباب الذين يشكلون الجسم الأكبر للثورة وهم أيضا النسبة الأكبر من المجتمع. وبعكس ما كان يقال حتى الآن عن عفوية الثورة وضعف أطرها التنظيمية، أظهرت الأيام الأخيرة أن شباب الانتفاضة كانوا السباقين إلى طرح مسألة إعادة هيكلة المعارضة السورية وبنائها بما ينسجم مع حاجات تقدم الثورة وتجذيرها.

وأريد بهذه المناسبة أن أحيي هؤلاء الشباب الذين بادروا إلى تشكيل اتحاد التنسيقيات، وهم في طريقهم إلى استكمال هذه العملية على طريق تشكيل قوة واحدة قادرة على العمل الميداني والسياسي المتسق والمنظم. وهم الذين يقفون الآن أيضا في طليعة القوى الداعية إلى تحرك قوى المعارضة الأخرى وتوحيدها.

وقد أظهروا بذلك أنهم قدوة لبقية الحركات والأحزاب السياسية التي لا يزال بعضها يجد صعوبة كبيرة على ما يبدو في اللحاق سياسيا وفكريا بحركة الثورة والتفاعل معها وتقديم إضافة جديدة لها تمثل خبرة الأجيال السابقة ومعارفها.

القوى الثانية التي أظهرت نشاطا متجددا في الشهرين الماضيين هي المعارضة المستقلة التي ولدت من تجمع مواطنين سوريين في المهجر، وهم كثر، من باب الانخراط في العمل الوطني العام، وتقديم الدعم للانتفاضة.

ففي كل العواصم والمدن في العالم أجمع، حيث توجد جاليات سوريا، يكتشف السوريون هويتهم السياسية والوطنية، ويستعيدون علاقتهم مع وطنهم، ويحلمون بالمساهمة الفعالة في بناء مستقبلهم الجمعي. وفي كل يوم تتشكل مجموعات عمل جديدة وتتواصل مع الداخل أو مع بعضها. وهي تشكل بمجموعها خزانا كبيرا للكفاءات والعناصر التي تحتاج إليها الثورة اليوم من أجل كسب الرأي العام العالمي، وغدا من أجل بناء سوريا الديمقراطية الجديدة.

لكن الذي يعيق حركة توحيد هذه القوى التي ينتمي معظمها إلى أفراد مستقلين لم يمارسوا السياسة في السابق، وليس لديهم انتماءات حزبية، هو غياب قوى سياسية منظمة يمكنهم الاستناد إليها والعمل معها أو من خلالها.

أما القوى الثالثة التي كان من الضروري أن تلعب دور الدينامو في تحريك جميع هذه العناصر والجمع بينها وتوحيد رؤيتها ونهجها، فهي قوى المعارضة الحزبية المنظمة التي اكتسبت خلال كفاحها الطويل والمرير ضد الاستبداد خبرة مهمة، وتحول العديد من رموزها إلى رصيد وطني في نظر الرأي العام المحلي والعالمي معا.

للأسف بدت هذه المعارضة أو معظمها، حتى الآن، وكأنها غير قادرة على مواكبة حركة الشباب في ثورتهم، ولا تزال تضيع وقتها في مناقشات ونزاعات داخلية هي من مخلفات العقد الماضي. وبدل أن تشارك في إبداع الإطار الجديد الذي يتماشى مع وتيرة تقدم الثورة ويساهم في تغذيتها بالأفكار والرؤى والتوجهات، ويقدم لها مظلة تحمي ظهرها وتصد عنها الضربات والاتهامات، بقيت غارقة في نقاشاتها السفسطائية، باستثناء بعض البيانات التي لا تسمن ولا تغني من جوع.

إلى هؤلاء أود التوجه اليوم وأقول لهم إن ما نعيشه الآن ليس حالة طبيعية أو عادية وإنما حالة استثنائية وعاجلة وتحتاج إلى عمل ذي وتيرة سريعة تلبي مطالب التحول المستمر داخل الثورة وتستجيب لديناميكيتها. ليس المطلوب منا اليوم التفاهم حول برنامج عمل لحكومة بديلة لسوريا المستقبل.

لدينا الوقت الكافي لهذا العمل، وبمشاركة الشباب الذين فجروا هذه الثورة. المطلوب أن تضعوا رصيدكم السياسي والوطني في خدمة الثورة الديمقراطية وبأسرع وقت حتى تحموها وتحفظوا رهاناتها المدنية والديمقراطية من الضياع، أو من الانحراف والانزلاق.

إن ما نحتاج إليه اليوم، لكسر أوهام النظام بشأن قدرته على الاستمرار، وطمأنة الرأي العام السوري وقطاعاته المترددة على المستقبل، وترسيخ أقدام الثورة على الأرض، وتوسيع دائرة انتشارها ونسبة المشاركين فيها، هو تكوين هيئة وطنية تضم هذه القوى المعارضة جميعا، وتنسق بين نشاطاتها، وتوحدها لصالح ثورة الحرية.

فبعد برهان النظام المدوي عن استقالته الوطنية ورفضه التفاهم مع شعبه، وتصميم رجاله على سياسة القتل والقهر والاستعباد، لم يعد أمام السوريين اليوم خيار أو احتمال خيار آخر سوى التعاون من أجل الانتقال بسوريا إلى نظام ديمقراطي مدني تعددي يساوي بين كافة مواطني سوريا، أو الانزلاق الأكيد نحو العنف والفوضى والخراب.


79 Like

 
sultan52
2011-06-09 12:15:54
صدق الاسد عندما قال انا سوريا ليش تونس او مصر كان يظن ان الشعب السوري جبان ؟؟لكن اثبت الشعب انه من اشجع شعوب العالم لوقوفه بوجه اوسخ واحقر جهاز قمعي في العالم ؟؟؟؟؟؟؟؟ فليحيا الشعب السوري البطل وليسقط النظام
0 Like

 

 
sultan52
2011-06-09 12:15:54
صدق الاسد عندما قال انا سوريا ليش تونس او مصر كان يظن ان الشعب السوري جبان ؟؟لكن اثبت الشعب انه من اشجع شعوب العالم لوقوفه بوجه اوسخ واحقر جهاز قمعي في العالم ؟؟؟؟؟؟؟؟ فليحيا الشعب السوري البطل وليسقط النظام
17 Like

 

 
غريب في وطنه
2011-06-09 12:41:09
ما يؤسف له أن مصير الوطن معلق بين نظام قمعي مجرم ومعارضة هزيلة مؤلفة من موتورين وانتهازيين ومشبوهين وكذابين. كيف يمكن لنا أن نضع مصيرنا في أيدي سياسيين غير قادرين على التعبير عن تطلعات الشعب نحو المستقبل بجملة مفيدة واحدة؟ كيف يمكن أن نثق في سياسيين يعقدون مؤتمرات لا يخرج عنها فكرة واحدة خلاف الشتم والهتافات والاستعراضات الفولوكلورية فيما الناس يذبحون في الشوارع؟ كيف يمكن أن نثق في معارضة الفعل الوحيد الذي قامت به حتى الآن هو التسكع أمام وزارات الخارجية الغربية أو التسول على أبواب موكامبو؟ طالما أن النظام يدعو إلى حوار مع ثقتي التامة في كذبه، فلماذا لا تتقدمون منه بطروحات عملية كي تفضحوه؟مؤسف أنه لا يوجد أحد من هؤلاء للجهلة النصابين المدعوين زوراً باسم معارضة يرغب في الاستماع إلى أصحاب الفكر النظيف أمثال برهان غليون وميشيل كيلو وفايز سارة عله يتعلم منهم شيئاً... مؤسف
0 Like

 

 
غريب في وطنه
2011-06-09 12:41:09
ما يؤسف له أن مصير الوطن معلق بين نظام قمعي مجرم ومعارضة هزيلة مؤلفة من موتورين وانتهازيين ومشبوهين وكذابين. كيف يمكن لنا أن نضع مصيرنا في أيدي سياسيين غير قادرين على التعبير عن تطلعات الشعب نحو المستقبل بجملة مفيدة واحدة؟ كيف يمكن أن نثق في سياسيين يعقدون مؤتمرات لا يخرج عنها فكرة واحدة خلاف الشتم والهتافات والاستعراضات الفولوكلورية فيما الناس يذبحون في الشوارع؟ كيف يمكن أن نثق في معارضة الفعل الوحيد الذي قامت به حتى الآن هو التسكع أمام وزارات الخارجية الغربية أو التسول على أبواب موكامبو؟ طالما أن النظام يدعو إلى حوار مع ثقتي التامة في كذبه، فلماذا لا تتقدمون منه بطروحات عملية كي تفضحوه؟مؤسف أنه لا يوجد أحد من هؤلاء للجهلة النصابين المدعوين زوراً باسم معارضة يرغب في الاستماع إلى أصحاب الفكر النظيف أمثال برهان غليون وميشيل كيلو وفايز سارة عله يتعلم منهم شيئاً... مؤسف
15 Like

 

 
فنان تشكيلي
2011-06-09 13:00:47
باختصار الشعب يريد اسقاط النظام ومحاسبة الرئيس واتباعه وسنسقطه مهما كانت التضحيات
0 Like

 

 
فنان تشكيلي
2011-06-09 13:00:47
باختصار الشعب يريد اسقاط النظام ومحاسبة الرئيس واتباعه وسنسقطه مهما كانت التضحيات
18 Like

 

 
احمد الرفاعي
2011-06-09 13:11:12
ان مايميز ثورتنا هي انها سورية بامتياز لاعذر لمن لايخرج فيها سوى الجبن او التخاذل او الخيانة فبعد ثلاثة اشهر من انطلاقتها المباركة لم نسمع لجامعة الاموات العربية اي صوت لم نرى من امريكا واسرائيل اللاتي يكنون لهذا النظام العداء سوى ادانات ظاهرية وخوف مبطن من سقوط هذا النظام حتى لم نرى اي دولة تريد التوسط او طلب من دولة اخرى ان ينتهج النظام اسلوب غير اسلوب القتل وكأن السوري هو عدو يريد الكل ان ينتقم منه وقتله واراحة البشرية منه نحن من سيسقط النظام لن يأتينا احد على ظهر دبابة امريكية او روسية سوريا ستتحرر باذن الله من هذا الطاغوت بسواعد رجالها وشبابها ونسائها واطفالها لم تشبهكي ثورة ولن تشبهكي ثورة ياعروسة الثورات طلب صغير ياريت يكون الموضوع اقصر من هيك لحتى نقدر نقراه للاخر ولك مني جزيل الشكر
0 Like

 

 
احمد الرفاعي
2011-06-09 13:11:12
ان مايميز ثورتنا هي انها سورية بامتياز لاعذر لمن لايخرج فيها سوى الجبن او التخاذل او الخيانة فبعد ثلاثة اشهر من انطلاقتها المباركة لم نسمع لجامعة الاموات العربية اي صوت لم نرى من امريكا واسرائيل اللاتي يكنون لهذا النظام العداء سوى ادانات ظاهرية وخوف مبطن من سقوط هذا النظام حتى لم نرى اي دولة تريد التوسط او طلب من دولة اخرى ان ينتهج النظام اسلوب غير اسلوب القتل وكأن السوري هو عدو يريد الكل ان ينتقم منه وقتله واراحة البشرية منه نحن من سيسقط النظام لن يأتينا احد على ظهر دبابة امريكية او روسية سوريا ستتحرر باذن الله من هذا الطاغوت بسواعد رجالها وشبابها ونسائها واطفالها لم تشبهكي ثورة ولن تشبهكي ثورة ياعروسة الثورات طلب صغير ياريت يكون الموضوع اقصر من هيك لحتى نقدر نقراه للاخر ولك مني جزيل الشكر
13 Like

 

 
adm 44
2011-06-09 13:28:33
تعلمنا ان سياسه فرق تسد هي سياسه يستعملها العدو والعدو فقط اليوم النظام يتبع هذه السياسه حيث انه رسم لها منذ ان تربع على عرش السلطه ليس في سوريا فقط وانما كل الحكومات العربيه بلا استثناء ناقشت اناسا من الطائفة الحاكمه عن سبب دفاعهم المستميت عن النظام وسألتهم مالذي قدمه لكم غير الفرقه مع جيرانكم واصدقئكم والشعور بالاختلاف والعدائيه طرحت العديد من الاسئله عن الميزات التي تمتعتم بها خلافا لباقي السوريين .العديد منهم لم يستطع الرد وشعر بأنه اكتشف حقيقة مريره والبعض استمر في دفاعه من غير اقناع ولا رؤيا واضحه .اخيرا فل يعلم كل سوري يعيش على هذه الارض ان له الحق بالعيش الكريم. الدين لله والوطن للجميع
0 Like

 

 
adm 44
2011-06-09 13:28:33
تعلمنا ان سياسه فرق تسد هي سياسه يستعملها العدو والعدو فقط اليوم النظام يتبع هذه السياسه حيث انه رسم لها منذ ان تربع على عرش السلطه ليس في سوريا فقط وانما كل الحكومات العربيه بلا استثناء ناقشت اناسا من الطائفة الحاكمه عن سبب دفاعهم المستميت عن النظام وسألتهم مالذي قدمه لكم غير الفرقه مع جيرانكم واصدقئكم والشعور بالاختلاف والعدائيه طرحت العديد من الاسئله عن الميزات التي تمتعتم بها خلافا لباقي السوريين .العديد منهم لم يستطع الرد وشعر بأنه اكتشف حقيقة مريره والبعض استمر في دفاعه من غير اقناع ولا رؤيا واضحه .اخيرا فل يعلم كل سوري يعيش على هذه الارض ان له الحق بالعيش الكريم. الدين لله والوطن للجميع
11 Like

 

 
سامي الشامي
2011-06-09 13:54:07
والله أغبى من هالنظام مافي..قال طالع قانون تنظيم التظاهر وما بعرف شو..المهم مبارح طلعت مظاهرة بالشعلان بتطالب بالحرية وخلال دقايق كان الامن مفرق المظاهرة ومعتقل الي معتقلو.. قال شو؟؟مظاهرة غير مرخصة..ومباشرة طلعت مظاهرة مؤيدة للدكت تووور..ما حدا فرق المظاهرة المؤيدة.. ما بعرف ايمتا لحقوا ياخدوا ترخيص
0 Like

 

 
سامي الشامي
2011-06-09 13:54:07
والله أغبى من هالنظام مافي..قال طالع قانون تنظيم التظاهر وما بعرف شو..المهم مبارح طلعت مظاهرة بالشعلان بتطالب بالحرية وخلال دقايق كان الامن مفرق المظاهرة ومعتقل الي معتقلو.. قال شو؟؟مظاهرة غير مرخصة..ومباشرة طلعت مظاهرة مؤيدة للدكت تووور..ما حدا فرق المظاهرة المؤيدة.. ما بعرف ايمتا لحقوا ياخدوا ترخيص
20 Like

 

 
catastrophical
2011-06-09 15:01:40
% true 100 بس المشكلة .. ما بدنا حدا يتسلق بتعرف سياسة التسلق مشهورة فيها سوريا
0 Like

 

 
catastrophical
2011-06-09 15:01:40
% true 100 بس المشكلة .. ما بدنا حدا يتسلق بتعرف سياسة التسلق مشهورة فيها سوريا
8 Like

 

 
رنا
2011-06-09 15:34:09
يا استاذنا الكريم علي انا خريج طلائع و معسكر المظليين يا ريت لو تصغر لنا هالمقال شوي. كتير معقدة و طويلة و كلها دهاليز سلفيشوعية اذا ما زغرتها و غيرت لهجة الاستاذ غليون الفوقية و المستهزئة انا رح انضم للشبيحة الجمعة لان مهمتهم اسهل و ما بيعطونا و ظائف.
0 Like

 

 
رنا
2011-06-09 15:34:09
يا استاذنا الكريم علي انا خريج طلائع و معسكر المظليين يا ريت لو تصغر لنا هالمقال شوي. كتير معقدة و طويلة و كلها دهاليز سلفيشوعية اذا ما زغرتها و غيرت لهجة الاستاذ غليون الفوقية و المستهزئة انا رح انضم للشبيحة الجمعة لان مهمتهم اسهل و ما بيعطونا و ظائف.
11 Like

 

 
دمشقي
2011-06-09 15:42:28
تسلم إيدك..
0 Like

 

 
دمشقي
2011-06-09 15:42:28
تسلم إيدك..
8 Like

 

 
abrahim
2011-06-09 17:04:53
الى السيد برهان غليون اننا في الداخل اهديك بشرى بأن النظام انتهى لان اللصوص لن يكونوا ابدا قادة وكذلك القتلة لن يستطيعوا ان يصبحوا سادة هذه هي الحياة السيد للذي يحترم غيره لذلك يقال السيد المحترم كيف يكون محترما ويسرق او يقتل واللعبة انتهت اليوم بعد ان كان اللص شرطيا يلاحق من لا يشاركه الرأي وكذلك المجرمون القتلة كإنو ينضمون الى اجهزة الامن للحفاظ على أمنهم وليس أمن الشعب واليوم خرج الشمس معلنا لهم نهاية حلمهم ونهاية كوابيسنا ونحن في القامشلي كشباب الكورد نترقب ما يجري من صفقات من بعض الاحزاب الكوردية وننظر من منهم يريد ان ينتهي مع النظام الذي لاشك بانتهائه وفي كل جمعة سوف نثبت ان اي صفقة باسم اكراد سوريا هي مهب الريح وانهم مخطئون كل الخطاء ان فكروا انهم يستطيعون خداعنا فأبدا حياتنا وسعادتنا بدون كل الناس لن تكتمل
0 Like

 

 
abrahim
2011-06-09 17:04:53
الى السيد برهان غليون اننا في الداخل اهديك بشرى بأن النظام انتهى لان اللصوص لن يكونوا ابدا قادة وكذلك القتلة لن يستطيعوا ان يصبحوا سادة هذه هي الحياة السيد للذي يحترم غيره لذلك يقال السيد المحترم كيف يكون محترما ويسرق او يقتل واللعبة انتهت اليوم بعد ان كان اللص شرطيا يلاحق من لا يشاركه الرأي وكذلك المجرمون القتلة كإنو ينضمون الى اجهزة الامن للحفاظ على أمنهم وليس أمن الشعب واليوم خرج الشمس معلنا لهم نهاية حلمهم ونهاية كوابيسنا ونحن في القامشلي كشباب الكورد نترقب ما يجري من صفقات من بعض الاحزاب الكوردية وننظر من منهم يريد ان ينتهي مع النظام الذي لاشك بانتهائه وفي كل جمعة سوف نثبت ان اي صفقة باسم اكراد سوريا هي مهب الريح وانهم مخطئون كل الخطاء ان فكروا انهم يستطيعون خداعنا فأبدا حياتنا وسعادتنا بدون كل الناس لن تكتمل
25 Like

 

 
gillbert
2011-06-09 17:27:11
أسئلة أوجهها لأبواق النظام و أرجو إجابات مقنعة و منطقية تخاطب العقل بحيث تقتنعوا أنتم بأجوبتكم قبل أن تتوقعوا منا أن نقتنع بهالماذا نزح أهالي تلكلخ و أهالي جسر الشغور و القرى المجاورة لهما؟؟؟ كيف أنهم طلبوا قدوم الجيش حسب الرواية الرسمية و عندما قدم الجيش الهمام فروا؟؟؟ لو كان هناك بالفعل مسلحين في سوريا حسب رواية النظام الذي فقد الشرعية لماذا لم يقوموا قومة رجل واحد و انتظروا حتى تنقض عليهم كتائب بشار؟؟؟ لماذا لم تتم معاقبة رؤوساء فروع المخابرات على هذا الخرق الرهيب للحدود والذي تمثل بتهريب كمية هائلة من الأسلحة كما تذعمون و لم يطرد أي منهم من منصبه؟؟؟ لماذا يظهر المسلحين فجأة في المدن التي تشهد مظاهرات سلمية بأعداد كبيرة فقط و فقط عند دخول قوات أمنكم و شبيحتهم؟؟؟؟ منذ متى و أزلام الأمن في سوريا ملتحية كما أظهرت الشرائط؟؟؟ لماذا يستقدم تلفزيزنكم الغير رسمس قناة الدوووون يا شخصيات لبنانية؟؟؟ هل لأنكم لا تقدرون على الكلام في برنامج حواري؟؟؟ هل لأنكم معدون فقط للحديث خمس دقائق على الشاشات وبعدها بتبلشوا تخربطوا و بتحموا متل سيارات الصينية؟؟؟ لماذا نحن جميعاً كاذبون و أنتم فقط الصادقون؟؟؟لماذا القناصات تفتك بالمتظاهرين العزل و تصيبهم بالرأس و الصدر بينما تصيب جنود جيشنا في الظهر و الجسم بشكل عام؟؟؟آآآآآه منكم يا أبواق النظام عندي لكم آلاف الأسئلة و لكن... الله بالعون سؤال يحرق قلبي لماذا أنتم بلا أخلاق؟؟؟؟؟
0 Like

 

 
gillbert
2011-06-09 17:27:11
أسئلة أوجهها لأبواق النظام و أرجو إجابات مقنعة و منطقية تخاطب العقل بحيث تقتنعوا أنتم بأجوبتكم قبل أن تتوقعوا منا أن نقتنع بهالماذا نزح أهالي تلكلخ و أهالي جسر الشغور و القرى المجاورة لهما؟؟؟ كيف أنهم طلبوا قدوم الجيش حسب الرواية الرسمية و عندما قدم الجيش الهمام فروا؟؟؟ لو كان هناك بالفعل مسلحين في سوريا حسب رواية النظام الذي فقد الشرعية لماذا لم يقوموا قومة رجل واحد و انتظروا حتى تنقض عليهم كتائب بشار؟؟؟ لماذا لم تتم معاقبة رؤوساء فروع المخابرات على هذا الخرق الرهيب للحدود والذي تمثل بتهريب كمية هائلة من الأسلحة كما تذعمون و لم يطرد أي منهم من منصبه؟؟؟ لماذا يظهر المسلحين فجأة في المدن التي تشهد مظاهرات سلمية بأعداد كبيرة فقط و فقط عند دخول قوات أمنكم و شبيحتهم؟؟؟؟ منذ متى و أزلام الأمن في سوريا ملتحية كما أظهرت الشرائط؟؟؟ لماذا يستقدم تلفزيزنكم الغير رسمس قناة الدوووون يا شخصيات لبنانية؟؟؟ هل لأنكم لا تقدرون على الكلام في برنامج حواري؟؟؟ هل لأنكم معدون فقط للحديث خمس دقائق على الشاشات وبعدها بتبلشوا تخربطوا و بتحموا متل سيارات الصينية؟؟؟ لماذا نحن جميعاً كاذبون و أنتم فقط الصادقون؟؟؟لماذا القناصات تفتك بالمتظاهرين العزل و تصيبهم بالرأس و الصدر بينما تصيب جنود جيشنا في الظهر و الجسم بشكل عام؟؟؟آآآآآه منكم يا أبواق النظام عندي لكم آلاف الأسئلة و لكن... الله بالعون سؤال يحرق قلبي لماذا أنتم بلا أخلاق؟؟؟؟؟
19 Like

 

 
فرهاد برو
2011-06-09 17:52:44
ليس الشعب الذي عليه تقبيل موطئ قدم الرئيس بل الرئيس و زبانيته هو من عليه تقبيل موطئ قدم الشعب السوري الحر بل و الاعتذار لكل ام أو زوجة أو اخت فقدت عزيزاً عليها اشوف فيك يوم يا زرافة
0 Like

 

 
فرهاد برو
2011-06-09 17:52:44
ليس الشعب الذي عليه تقبيل موطئ قدم الرئيس بل الرئيس و زبانيته هو من عليه تقبيل موطئ قدم الشعب السوري الحر بل و الاعتذار لكل ام أو زوجة أو اخت فقدت عزيزاً عليها اشوف فيك يوم يا زرافة
19 Like

 

 
متشائل
2011-06-09 19:18:41
شكرا جزيلا للسيد علي على المقالة القيمة جدا ورغم أني قرأتها قبل يومين فإني أعن قراءة المقال كلمة كلمة حتى النهاية أما العزيز أحمد الرفاعي فمستعجل عنده شيء أهم و المدعو - رنا - فلم يفهم شيئا لكنه ميز الدهاليز السلفيشيوعية وما هو تعريف السلفيشيوعية حسب المتفلسف الصغير بشار الأسد؟ 
0 Like

 

 
متشائل
2011-06-09 19:18:41
شكرا جزيلا للسيد علي على المقالة القيمة جدا ورغم أني قرأتها قبل يومين فإني أعن قراءة المقال كلمة كلمة حتى النهاية أما العزيز أحمد الرفاعي فمستعجل عنده شيء أهم و المدعو - رنا - فلم يفهم شيئا لكنه ميز الدهاليز السلفيشيوعية وما هو تعريف السلفيشيوعية حسب المتفلسف الصغير بشار الأسد؟ 
10 Like

 

 
متشائل
2011-06-09 19:31:43
يا جلبرت لقد طرحت أسئلة كثيرة وأي جواب على أي سؤال منها كفيل بإسقاط النظام مثلا في حال ثبت فعلا أن هناك كميات هائلة من الأسلحة سرقت من مستودعات الجيش أو دخلت تهريبا فهدا لا يعني إلا شيء واحد أننا محكومون من قبل عصابة وليس دولة وأنه على رأس العصابة أن يحزم أمتعته ويرحل هدا وقبل أن يسقط شهيد واحد فما بالك بسقوط أكثر من ١٣٠٠ ؟ كم مرة يجب أن يسقط النظام ؟
0 Like

 

 
متشائل
2011-06-09 19:31:43
يا جلبرت لقد طرحت أسئلة كثيرة وأي جواب على أي سؤال منها كفيل بإسقاط النظام مثلا في حال ثبت فعلا أن هناك كميات هائلة من الأسلحة سرقت من مستودعات الجيش أو دخلت تهريبا فهدا لا يعني إلا شيء واحد أننا محكومون من قبل عصابة وليس دولة وأنه على رأس العصابة أن يحزم أمتعته ويرحل هدا وقبل أن يسقط شهيد واحد فما بالك بسقوط أكثر من ١٣٠٠ ؟ كم مرة يجب أن يسقط النظام ؟
13 Like

 

 
متشائل
2011-06-09 20:27:33
دمشق صحيفة تشرين الصفحة الأولى الخميس 9 حزيران 2011 تهيب وزارة الداخلية بالإخوة المواطنين الانتباه من دعوات ومنشورات وزعت في بعض مناطق اللاذقية تدعو للتجمع غداً الجمعة في القرداحة أمام مسجد السيدة ناعسة، وترجو منهم عدم الاستجابة لهذه الدعوات حرصاً على سلامتهم وممارسة حياتهم الطبيعية.
0 Like

 

 
متشائل
2011-06-09 20:27:33
دمشق صحيفة تشرين الصفحة الأولى الخميس 9 حزيران 2011 تهيب وزارة الداخلية بالإخوة المواطنين الانتباه من دعوات ومنشورات وزعت في بعض مناطق اللاذقية تدعو للتجمع غداً الجمعة في القرداحة أمام مسجد السيدة ناعسة، وترجو منهم عدم الاستجابة لهذه الدعوات حرصاً على سلامتهم وممارسة حياتهم الطبيعية.
11 Like

 

 
ام المندسين
2011-06-10 04:10:31
اليوم عالفضائيات رجال الامن بلباس الجيش اكثر من سته يتكاثرون على رجل كبير بالسن يضربوه ويعزبوه والله شي بيرفع رأس رئيسنا أاخوه هؤلاء هم جنوده البواسل الذين يدافعون عن وجوده وعن الوطن والمواطن والامن والامان .. ياحيف
0 Like

 

 
ام المندسين
2011-06-10 04:10:31
اليوم عالفضائيات رجال الامن بلباس الجيش اكثر من سته يتكاثرون على رجل كبير بالسن يضربوه ويعزبوه والله شي بيرفع رأس رئيسنا أاخوه هؤلاء هم جنوده البواسل الذين يدافعون عن وجوده وعن الوطن والمواطن والامن والامان .. ياحيف
13 Like

 

 
غزوان العلي
2011-06-10 20:35:34
برهان عقل مثقف وواعي يعرف ألم وداء سوريه وأيضا يقدم دواء ناجع ، نحن بحاجة لبرهان وأمثاله من الكثير من المثقفين السوريين الذين يستطيعون تقديم خدمات جلى وحمل مسيرة سوريا الة الحرية والديموقراطية والعدالة الاجتماعية والمساواة السياسية وحق التعبير ، ونتمنى ان تتكاتف هذه القوى قريبا جدا ويسقط هذا النظام الطاغي ونطوي صفحة عار دمويه لطخت تاريخ سوريا للأبد.
0 Like

 

 
غزوان العلي
2011-06-10 20:35:34
برهان عقل مثقف وواعي يعرف ألم وداء سوريه وأيضا يقدم دواء ناجع ، نحن بحاجة لبرهان وأمثاله من الكثير من المثقفين السوريين الذين يستطيعون تقديم خدمات جلى وحمل مسيرة سوريا الة الحرية والديموقراطية والعدالة الاجتماعية والمساواة السياسية وحق التعبير ، ونتمنى ان تتكاتف هذه القوى قريبا جدا ويسقط هذا النظام الطاغي ونطوي صفحة عار دمويه لطخت تاريخ سوريا للأبد.
11 Like

 

 
نيران صديقة
2011-06-11 19:15:58
تحية لبرهان غليون وللشعب السوري البطل الذي يخرج بصدره العاري ويقول .....اقتلونا فنحن طلاب حرية وانتم طلاب دم فاشلون
0 Like

 

 
نيران صديقة
2011-06-11 19:15:58
تحية لبرهان غليون وللشعب السوري البطل الذي يخرج بصدره العاري ويقول .....اقتلونا فنحن طلاب حرية وانتم طلاب دم فاشلون
9 Like

 

 
متشائل
2011-06-12 01:50:16
مع ازدياد عزلة النظام داخل سورية وخارجها نجد أن النظام أصبح يمني النفس بتدخل أجنبي في سوريا يمثل طوق نجاة للنظام لعلمه أن السوريين يرفضون التدخل الخارجي وبالتالي خلط الأوراق واختلاط الحابل بالنابل
0 Like

 

 
متشائل
2011-06-12 01:50:16
مع ازدياد عزلة النظام داخل سورية وخارجها نجد أن النظام أصبح يمني النفس بتدخل أجنبي في سوريا يمثل طوق نجاة للنظام لعلمه أن السوريين يرفضون التدخل الخارجي وبالتالي خلط الأوراق واختلاط الحابل بالنابل
7 Like

 

 
abbodeh
2011-06-12 18:58:07
اجتني رسالة على موبايلي من رقم غريب مطرح الاسد ما بيدوس منركع نحنا ومنبوسيرجى التعميم
0 Like

 

 
abbodeh
2011-06-12 18:58:07
اجتني رسالة على موبايلي من رقم غريب مطرح الاسد ما بيدوس منركع نحنا ومنبوسيرجى التعميم
7 Like

 

 
واحد من الناس
2011-06-13 13:11:40
هالأمر برأيي بيتطلب التأكيد على 4 شغلات 1- رفض أي شكل من أشكال التدخل الخارجي من قبل جميع أطياف الشعبالسوري2- استخدام النظام للعنف لا يجب أن يبرر استخدام الثوار للعنف أو تسليحهم 3- رفع شعار لا للطائفية فعلاً لا قولاً .. وأن تكون الثورة ضد النظام مو ضد القذاذفة 4- يجب على القوى المعارضة اللي عندها الخبرة حسب وصف الأستاذ برهان تقدم ضمانات أكتر حول شكل المرحلة المقبلة
0 Like

 

 
واحد من الناس
2011-06-13 13:11:40
هالأمر برأيي بيتطلب التأكيد على 4 شغلات 1- رفض أي شكل من أشكال التدخل الخارجي من قبل جميع أطياف الشعبالسوري2- استخدام النظام للعنف لا يجب أن يبرر استخدام الثوار للعنف أو تسليحهم 3- رفع شعار لا للطائفية فعلاً لا قولاً .. وأن تكون الثورة ضد النظام مو ضد القذاذفة 4- يجب على القوى المعارضة اللي عندها الخبرة حسب وصف الأستاذ برهان تقدم ضمانات أكتر حول شكل المرحلة المقبلة
8 Like

 

 
واعي واع....واع
2011-06-14 06:57:09
انا مؤمن اللة رئيسي و البعص كتابي.ماذا ..انا كافر..وانتم الم تعبدوا الشيطان اربعون عاما ونيف..وزينتونها باأصنام و الصور..البورترية...و التماثيل لشخص لا نعرفة واقف جنب كديش..عفوا فارس الفرسان .
0 Like

 

 
واعي واع....واع
2011-06-14 06:57:09
انا مؤمن اللة رئيسي و البعص كتابي.ماذا ..انا كافر..وانتم الم تعبدوا الشيطان اربعون عاما ونيف..وزينتونها باأصنام و الصور..البورترية...و التماثيل لشخص لا نعرفة واقف جنب كديش..عفوا فارس الفرسان .
6 Like

 

 
اننا محكومون بالامل
2011-06-16 01:32:21
شكرا برهان غليون وقت بسمعو بنبسط كتير لانو مثال للسوري الوطني
0 Like

 

 
اننا محكومون بالامل
2011-06-16 01:32:21
شكرا برهان غليون وقت بسمعو بنبسط كتير لانو مثال للسوري الوطني
7 Like

 

الاسم :
 
البريد الالكتروني :
* لا يظهر للزوار


أو تفضل بالتسجيل

اضف رايك :

 

يرجى ادخال الرمز الموجود بالصورة


 


 

 





قلم من الفولاذ الدمشقي




الاعضاء المسجلين: 3961
 يوجد حاليا 0 عضو مسجل و 10 ضيف يتصفحون الموقع
 
جميع المقالات والردود الواردة ضمن الموقع تعبر عن راي صاحبها وادارة الموقع غبر مسؤولة عنها
Ali Ferzat. All Content and Intellectual Property is under Copyright Protection | Media Planet © 2004 - 2011