ali ferzat
ali ferzat

تسجيل دخول


اسم المستخدم :
 
كلمة المرور :
 
 

كاريكاتير


Facebook



 قضية اختبار الأسلحة البيولوجية والكيميائية؟؟؟؟؟؟؟؟الجرائم النوعية الأخرى التي شهدها ويشهدها معتقل خان أبو الشامات السري التابع للمخابرات الجوية التي لم يعرف لها العالم مثيلا منذ الحقبة النازية ونعني قيام أجهزة المخابرات الجوية باختبار الأسلحة البيولوجية والكيميائية على العشرات والأرجح المئات من المعتقلين السياسيين السوريين والعرب الآخرين وهو ما أدى إلى تشوه ومقتل معظمهم. وتشكل حالة السجين اللبناني السابق في سورية سامي جنزرلي المؤكدة من جهات طبية رسمية فرنسية وطفلته الرضيعة المشوهة بالوراثة عن أبيها كأبناء وأحفاد ضحايا هيروشيما وناغازاكي إحدى القرائن المادية على بربرية هذا الهولوكوست البيوكيميائي المرعب الذي حدث ويحدث في أقبية المخابرات الجوية بمنطقة « خان أبو الشامات ـ شمال شرقي دمشق وفروع مخابراتية أخرى.علما بأن الضحية المذكور تم إنقاذه من المحرقة بأعجوبة وتهريبه إلى فرنسا بفضل ما تبقى من خيّريـــــــــــــــــــــــــن داخل أجهزة الأمن السورية الذين رفضوا تحويل أبناء الشعب السوري وأشقائهم إلى فئـــــــــــــــــــــــــــــــــــران لهكذا اختبارات إجرامية.تبقى ملاحظتان هامتان جدا بشأن قضية اختبار الأسلحة البيولوجية والكيميائية على معتقلي خان أبو الشامات ، وهي أولا ـ جميع من أجريت عليهم هذه الاختبارات هم من المحكومين بالإعدام هناك معطيات تفيد بأن بعضهم محكوم بالسجن المؤبد ، ولكن لم نستطع التأكد من ذلك ؛ثانيا ـ كل من أجريت عليهم هكذا اختبارات ويقدرون حتى الآن بحوالي ثلاثمئة معتقل كان يوقعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــون في البداية طبعا بالقوة وليس بإرادتهم نصا يتضمن فحوى الإقرار التالي أنا الموقع أدناه فلان الفلاني ، وبالنظر لكوني محكوما بالإعدام على الجرائم التي ارتكبتها بحق وطني وأبناء شعبي ، وأود أن أقدم خدمــــــــــــــــــــــــــــــــــــة لهم وللتطــــــــــــــــــــــــــــور العلمي في وطني قبل مغادرتي الحياة الدنيا تكفيرا عن جرائمي بحقهم ، أوافق ، بملء إرادتي ودون إكراه ، على أن أهــــــــــــــــــــــــــــــب جسدي لصالح وزارة الصحــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة السورية ومؤسساتها العلمية ، من أجل اختبار الأدوية والعقاقير الطبية التي تنتجها هذه المؤسسات قبل إقرار صلاحيتها وتوزيعها على المستهلكين . ولا تتحمل الوزارة أي مسؤولية مادية أو معنوية عن أي نتيجة أو أذى شخصي ينجم عن ذلك في المستقبل ... وهكذا ، فإن أي تحقيق يمكن أن يجرى مستقبلا ، سوف لن يرى جريمة في ذلك تقوم بها السلطة وأجهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــزة المخابرات ، وإنما عملا تطوعيا بطوليا نبيلا من قبل معتقلين لم يشأوا مغادرة الحياة الدنيا قبل أن يفيدوا وطنهم وشعبهم

بقلم :  salamalmohareb


53 Like

الاسم :
 
البريد الالكتروني :
* لا يظهر للزوار


أو تفضل بالتسجيل

اضف رايك :

 

يرجى ادخال الرمز الموجود بالصورة


 


 

 





قلم من الفولاذ الدمشقي




الاعضاء المسجلين: 3961
 يوجد حاليا 0 عضو مسجل و 10 ضيف يتصفحون الموقع
 
جميع المقالات والردود الواردة ضمن الموقع تعبر عن راي صاحبها وادارة الموقع غبر مسؤولة عنها
Ali Ferzat. All Content and Intellectual Property is under Copyright Protection | Media Planet © 2004 - 2011