ali ferzat
ali ferzat

تسجيل دخول


اسم المستخدم :
 
كلمة المرور :
 
 

كاريكاتير


Facebook



الديكتاتوريات ملأت التاريخ، والديكتاتوريين مازالوا يحكمون مناطق كثيرة من العالم، ولكنهم يتوالون في السقوط، الديكتاتور السياسي أخطر من ذلك الذي في بيته أو في عمله، لأنه يتحكم في مصير شعب ويمارس اضطرابه الشخصي والسلوكي على أمّة بكامل أفرادها. 

إنه أبعد وأعمق من مجرد شخص على كرسي السلطة، يتناوله كاريكاتير أو برنامج تليفزيوني أو فيلم تسجيلي أو عمل روائي، إن ممارساته وخفايا شخصيته تكمُن في زوايا كرسيه، في حنجرته وهيئته وفي إمكاناته الخطِرة، لتسيير الحكم وفق هواه الشخصي، أفعاله قد تؤدي إلى كارثة أو إلى ثورة أو انقلاب عسكري ربما يأتي بديكتاتور آخر، أغلبهم يأتون من العسكر يفرحون ببزّاتهم الرسمية أوسمتهم وشاراتهم ونجومهم، يقومون بكل ما هو فاسد، مُفسدون ولا تطالهم يد العدالة إلا إذا وقعوا في قبضتها بعد نزولهم من على الكرسي.

التشخيص الأقرب (للديكتاتور) هو اضطراب الشخصية السيكوباتي Psychopathic Personality Disorder يسرقون، ينهبون، لا يعبأون، ويتركون دولهم خاوية الخزنة والقيم والأخلاق، ويستمتعون بشعوبهم في جهل وفقر ومرض، تنام خاوية المعدة معطوبة الضمائر. 

بينما يودع السيكوباتيون الآخرون السجون والمصحات العقلية، يتمكن السيكوباتي الذكي الحذِر النصاب من اعتلاء كرسي الرئاسة، فيدخل تاريخ البشرية ليصنع الكارثة تلو الأخرى، لا يمكن وصفه إلا بالمهمّش التوّاق إلى الحكم، ويشكِل تربة صالحة لأيدلوجية تبتعد عن المنطق والعقل كثيراً.

يحيط الديكتاتوريون أنفسهم بنسيج من البشر المشوهين نفسياً، والسيكوباتيون كل في مجاله (التجارة، الأمن، والسياسة الخارجية)..فمن يصدق أن رجال الأمن في مصر خرّبوا روحها ببناء ترسانة من البلطجية والمسجلين خطر وأطفال الشوارع، يساعدونهم في تزوير الانتخابات، تصفية المعارضة، إحكام القبضة على الشارع من أجل أن يظل الحاكم على كرسيه المزوَّر، مما يزعزع بناء المجتمع ويهدم أعمدته الأخلاقية، وصل عدد البلطجية في مصر إبان ثورة 25 يناير 2011 وبعدها إلى أربعة آلاف وخمسمائة بلطجي حسب كثير من التقارير، أي أكثر من تعداد الجيش المصري النظامي، مُحبيهم وضامنين ولاءهم، قتلة بدم بارد بعيدين كل البعد عن مفهوم الإنسانية ومحتواها. 

السيكوباتي كقائد ديكتاتور 
الديكتاتور (تاريخياً) يرضع (القهر) ويُدوّره منذ صغره في كل أنحاء ودروب الوطن، يكره الثقافة وروح النص ويعادي كل الأيديولوجيات. على الرغم من قساوة وفظاظة وفجاجة الديكتاتور وبشاعته، إلا أنه يملك ذلك (السِحر السيكوباتي)، بمعنى قدرته على (جذب) أنظار الكثيرين، وسلب قلوب البعض بإمكاناته كطفل (ملّوث) في مختلف النشاطات، ما خفي منها كان أعظم، أنانيتُه تصبغ كل أفعاله، ونرجسيتُه الخبيثة، لكن سلوكه الظاهري يفضحه ـ أحياناً ـ لمن يدقق في تتابع أفعاله ونمو وحشيته التي تنام في حضن قفاز ناعم، كل هذا التاريخ وكل تلك العلاقة (الفيتيشية)
(1) Fetish مع الكرسي، وهي علاقة آثمة مريضة جانحة تنقل العدوى، وتحقق للديكتاتور لازمة للارتباط اللا مشروط الباعِث على اللذة، وتحقق بما يعرف في التحليل النفسي بـ(الاتزان المرضي)، أي أن الدنيا تسير، وكما قال بعض المصريين في تمني وعشق لعودة الديكتاتور (مبارك)، (فين أيامك يا حسني، كنا مسروقين لكن مستقرين).

يُمارس الديكتاتور مع نفسه ومع الآخرين المحيطين به عملية الاستبعاد، أي يقصي كل من له إمكانية للعقل أو الخير، فهو لا يندم، ولا يحسّ بالذنب ولا يتورع عن تكرار كل أفعاله القهرية، وهو أيضاً ينشق عن ذاته بمعنى انفصاله (كالأعمى الهستيري) الذي هو (فسيولوجياً)يرى باعتراف كل أطباء العيون الذين فحصوه، لكنه لا يرى، أعمى القلب والبصر والبصيرة باعتراف الحكماء وأطباء النفس، لأن ذاكرته لا تنفعل ولا تتفاعل، يفقد عقله حيويته فيصمّ آذانه ويخرس لسانه عن أشياء بعينها في عملية (ترشيح) Filtering يكاد أن يكون أعمى وأخرس وأصمّ، بل ومشلول لا تمتد يداه إلا للقتل والتعذيب والنهب والسرقة، إذا واجهته أو حاكمته، كذب وهو في مرآة نفسه لا يكذب، يدّعي أنه لم يفعل ولم يرَ، ودائماً يصدق نفسه ويكذب الآخرين ما عدا أذنابه.

يبدو الديكتاتور كثمرة الدوم، تظهر منه القشرة البنية الرقيقة التي تُخيف فلا تـُلمس لما وضعته حولها من هالة خوف ورعب وسيارات مصفحة مزودة بأحدث أجهزة التنصت، ورجال لا يعرفون الرحمة يقتلون بدم بارد، كل من يقترب من السيد الرئيس الديكتاتور، تحت هذه القشرة التي تسقطها الثورات بسهولة، ترقد اللُحمة شبه الأسفنجية التي تمثل وزراءه ومؤسسته الرئاسية،أجهزة أمنه، وعلى الرغم من أن ثمرة الدوم، لا تقضم بسهولة إلا أن الإصرار يعضّ فيها ويهلكها، إلى أن تأتي النواة الصلبة بلا أسنان وبلا شكل وبلا معنى، ضعيفة التوجه فاقدة الوعي، لا تمتلك أي حيلة دفاعية سوى الإنكار.

يحدث بين الحاكم الديكتاتور والمحكومين المظلومين المدفوعين بقوة لا يستهان بها، تكمن في صدورهم وثنايا أدمغتهم نوع من(المنظومة الضلالية) بمعنى (عدم الثقة، الشك، الريبة، الكذب، النفاق)، ولكن يحدث للمتوازن مرضياً (المحكوم) انتفاضة شفاء، يطيح فيها بكل الخوف؛ فيسقط الديكتاتور الذي لم يصدق أحد أنه مضى بخزيه للأبد وبغير رجعة.

لنتأمل مشهد ديكتاتور مثل مبارك، وهو على عهدة الراوي قد كلف قبره خمسة عشر مليون جنيهاً مصرياً بُنيت كل جدرانه بالرخام الطارد للذباب، حتى لا يحوم على روحه الديكتاتورية وعلى جثته التي لا تطيق الطنين. 

قد يبدأ الديكتاتور حكمه طيباً معتدلاً يحمل في حشاياه بذور عنفه وبطشه، هنا ينمو النسيج المُنظِّم لبناء علاقات اجتماعية مشوهة، تشترك فيها أطراف عدة (أصحاب المصالح، الفاسدون، رجال الأمن المتواطئون)، تنمو النطفة علقة، ثم يكسوها اللحم، وكما ينمو الطفل تنمو شخصيته، فتنمو نفسية الإنسان سوياً كان أو فاسداً، تبدأ القوة الديكتاتورية الغاشمة في جذب كل عناصر تناسلها وتكاثرها وتناثرها بأنحاء الوطن مما يضخم الأنا فتتورم وتتوحش، في حين يبدأ المقهورون في التقهقر والتقزُّم والتخلف والتضاؤل نفسياً، لكن لكل هذا حدود يحكمها الصبر والتاريخ ودرجة الغليان الداخلي ونزع كل أقنعة الخوف. 

يكافئ المرض النفسي مريضه، بتبادل النفسي والاجتماعي حمايةً ودرءاً وعطاءاً إيجابياً وسلبياً في آنٍ واحد. فكما يستنفر الديكتاتور كل نواحي الشرّ لديه، يستنفذ الشعب كل القوة والرفض والاندلاع كالنار لا تبقى ولا تُذرّ، وعلى الرغم من رعب جهاز وتفشيه كالسرطان(كجهاز أمن الدولة المصري)، بكل غرف تعذيبه وأقبية جهنم، إلى القتل المباشر كحالتي خالد سعيد
(2) واللواء البطران(3) أو بالإخفاء قسرا كحالة رضا هلال(4) أو الحكم بالإعدام كحالة خميس والبقري(5) في بداية حركة يوليو 1952. 

عنف الديكتاتور وأجهزته يتغذى باستمراره وبمنظومته القهرية، بكل ما فيها من الإلهاء البذئ والمتهتك، وبالفضائح المرتبة والقضايا العبثية(حالة مرتضى منصور مثالاً)، الإقصاء (إقصاء كل القوى المزدهرة النابتة القوية العتية بحرمانها من كل فرص التحقق)، تشجيع إدمان المخدرات وانتشارها، التقاعس عن محاكمة تجار المخدرات والتساهل في نشر ثقافة الجنس الرخيص والدعارة، التدني الثقافي والفني، كل المحاولات لإزهاق روح الأمة، بما في ذلك بيع اقتصادها ونهبه بشكل منظم. 

عودة إلى العقل الباطن للديكتاتور،منغلق سوداوي، يخاف دائماً، يحس رغم كل ترسانة أسلحته التي سقطت كورقة التوت في 28 يناير بعدم الأمان، ويستخدم كل السبل لتحقيق أمانه: ضرب الأعناق ـ مراقبة الهواتف ـ التعاون الآثم مع البلطجية والمسجلين خطر، وعلى الرغم من أنه قد يبدو ثلجياً صخرياً كتماثيله، إلا أن خوفه على غنائمه يجعله شقياً بتفكيره، فيما قد يحدث وهو في النهاية ديكتاتور مهزوم ضعيف مُهان مغترب عن ذاته وعن شعبه، في صدره هلع دعا (زين العابدين بن علي) إلى الهروب و(حسني مبارك) إلى التخلي بسرعة، و(القذافي) إلى الإصرار على تحويل ليبيا إلى بحور من الدم، وكذلك (علي صالح) و(بشار الأسد)، كلهم متكبرون فيهم عناد وتشابه وصلف وعنجهية لا أساس لها. 

ويوضح سلام عبود أن (هاجس الديكتاتور يرتبط ارتباطاً قسرياً وضرورياً بالقوة، أي بالعنف، وبالخوف إلى حد الهلع من فقدان هذه القوة، فليس امتلاك القوة وممارستها هو هاجس الديكتاتور وشاغله، كما نظن جميعاً، إن هاجسه الجنوني الأعظم يكون في خوفه الهستيري من فقدان هذه القوة وإضاعته مصادر صناعتها وإدامتها). 

عودة إلى منظومة الديكتاتورية التي تحيط نفسها، وتتشكل تركيبتها من المجموعات فاسدة الروح رثة القلب ملوثة الوجدان، تجذب إليها ضعاف النفوس والقابلين لكي يكونوا أذناب ديكتاتوريين، وبعض هؤلاء ضباط مارسوا القهر والتعذيب، كانوا مع زوجاتهم وفي بيوتهم فئران، تجذب إليها مُنظّرون حقوقيون (أمثال أحمد فتحي سرور)، ومثقفين تافهين كرؤساء تحرير صحف مثيرين للغثيان، يشترك جميعهم في عفونة نفسية وتآكل إنساني فظيع يجعلهم أقل حضارة، إذا ما سقطت أقنعتهم لدى سقوط الديكتاتور، يتهاوون كالذباب حول فضلات آدمية تبعث على القيء.

بقلم الدكتور : حسن فاضل

نقلا عن موقع مجانين


33 Like

 
فنان تشكيلي
2011-08-12 15:21:59
معظم ديكتاتوريات العالم يكون لها تاريخ عسكري والكثير من رضاعة القهر اما ديكتاتورنا فهو كثمرة الدوم ولكن بقشرة ناعمة ومغرية بسبب انتماؤه لفئة المثقفين والمتعلمين وهذه الاسباب جعلت من يلتف حوله ربما اكثر من اي ديكتاتور اخر ولكنه اليوم قد اثبت لنا ان الديكتاتورية ايضا تورث وتنتقل بالوراثة واثبت لنا ايضا انه لم يكن يرضع القهر كزملائه من الديكتاتوريات وانما اراد التميز وقد رضع الدم وكل يوم يؤكد لناان نظرية ذهاب الديكتاتور طواعية مستحيلة وانما الديكتاتور بنتزع انتزاع
8 Like

 

 
gazwanali
2011-08-12 15:25:41
هذه دراسة علمية طبيه حقيقيه للمرض العقلي المسمى بالديكتاتوريه وهو دقيق في شكله ومضمونه ولكنني اقترح ان يقوم بدراسة شخصية الطاغية وعائلته وزمرته وملته طبيب بيطري حيث انه ادرى بالأمر وأدق في التنظير.
5 Like

 

 
نور
2011-08-12 17:08:43
مقال جيد .. هلا نحنا ما رح نضمن بالأول و الاخير مين رح يستلم منصب الرئاسة شو هي نفسيتو و نواياه .. و بالتالي متل ما ذكر المقال ممكن يروح ديكتاتور يجي واحد تاني .. أو يجي واحد منيح .. طيب شو الحل ؟ تبقى الأمور على الحظ .. اكيد لأ .. برأيي الحل .. بأنو أول الشي الشعب يقرر و يدرك أنو الرئيس هو موظف .. مو اكتر .. و عليه يجب الأداء الجيد و المحاسبة و المراقبة .. و هو ما بيملك شي من الدولة و عليه إدارة مهامه الإدارية .. ثم الرحيل .. و بعد ما الشعب يتنبه لهي الفكرة .. مفروض يطالب بقوانين .. تكون محددة و موجهة و ضابطة و مراقبة لسلوكيات .. هاد الموظف... باعتقادي أنو بعد هي الثورة ما تنتهي بنجاح .. رح تكون معركتنا الجاية على صعيد القوانين و التشريعات اللي نضمن فيها حقوقنا و انو ما رح يجي مين يستفرد فينا بعدين ..
8 Like

 

 
shaam
2011-08-13 13:34:44
إذا أردت السيطرة على الناس أخبرهم انهم معرضون للخطر وحذرهم من أن أمنهم تحت التهديد، ثم شكك في وطنية من يعارضك ......... أدولف هتلر
9 Like

 

 
هابيل
2011-08-16 18:55:18
إيران هى الحليف الوحيد حاليا لسوريا، مع ملاحظة أن التأييد الداخلى للنظام السورى أخذ ينحسر إذ أن رجال أعمال وشخصيات دينية مرموقة ومسئولين حكوميين سابقين فى دمشق وحلب بدأوا فى إبداء معارضتهم لما يجرى على الأرض.الأسد خسر جميع حلفائه وينتظر المصير الحزينالله اكبر الله اكبر الله اكبر على من طغى وتجبر
7 Like

 

الاسم :
 
البريد الالكتروني :
* لا يظهر للزوار


أو تفضل بالتسجيل

اضف رايك :

 

يرجى ادخال الرمز الموجود بالصورة


 


 

 





قلم من الفولاذ الدمشقي




الاعضاء المسجلين: 3961
 يوجد حاليا 0 عضو مسجل و 47 ضيف يتصفحون الموقع
 
جميع المقالات والردود الواردة ضمن الموقع تعبر عن راي صاحبها وادارة الموقع غبر مسؤولة عنها
Ali Ferzat. All Content and Intellectual Property is under Copyright Protection | Media Planet © 2004 - 2011