ali ferzat
ali ferzat

تسجيل دخول


اسم المستخدم :
 
كلمة المرور :
 
 

كاريكاتير


Facebook



 يقول الراوي يا سادة ياكرام: انه كان في بلاد الصين البعيدة قرية كبيرة يعيش اهلها في دعة وسكينة ويحبون بعضهم ويتنافسون في كل شي , ومنها مجموعة من الالعاب الصينية التاريخية وقد كانوا فرحين في حياتهم و علاقاتهم . وفي ليلة ليلاء استطاع مجموعة من العساكر و المجرمين ان يستلموا القيادة في بلدهم بدعوى مكافحة ومقاومة تدخل القرى الاخرى في حياة قريتهم ومنع القرى الاخرى من سرقة العابهم واستبدالها بالعاب اخرى , وبعد فترة وجيزة استلم الحكم رجل يقال له حاح فوف ظظ و بالصينية (هاه فوف دود) واستطاع ان يسيطر على كل شيء في القرية الاّ انواع اللعب و المرح , وشيئا فشيئا بدأ يمنع المواطنين من التمتع بالالعاب وفرض عليهم نوعا من الالعاب باسم لعبة العصا و الحجر وقد كانت هذه اللعبة مملة جدا , وحاول الشعب رفضها وبدؤوا باللعب خفية بالعاب اخرى لكن الأمن و الاستخبارات صارت تعتقل الناس لمجرد انهم يلعبون لعبة اخرى , وهكذا صار مجموعة منهم في السجون ومجموعة في القبور ومجموعة من المعارضين الذين ادمنو السجون فما ان يخرجوا من السجن حتى يعودوا الى السجن مرة اخرى , لانهم يطلبون ان يسمح الحاكم الوطني الذي يقاوم القرى الاخرى ويمنعها من السيطرة على القرية ويمنع القرية من التعرف على العاب القرى المجاورة حتى لاتفسد اخلاقهم ولا يعودون قادرين على بناء البلد,صار هؤلاء المعارضون يطلبون بين الفترة و الاخرى ان يسمح الحاكم لاهل القرية بلعب لعبة اخرى فيدخلهم الحاكم الى السجن لان الوقوف في وجه مؤامرات القرى الاخرى ومحاولة افساد اهل القرية يستلزم تاجيل هذه المواضيع الى مرحلة اخرى, وهكذا مرت السنوات و الايام حتى استلم ابن الحاكم الحكم من بعده , وبعد ان ثبت حكمه ,اراد اصلاح الحياة في قريته فطلب من الشعب ان يلعب لعبة العصا ولعبة اخرى اسمها الورقة البضاء ولا شيء غيرها وعندما سألوه لماذا , قال:أنا اعلم بمصلحة العباد والبلاد , لكن الشعب و المعارضين استمروا في لعب نفس اللعبة القديمة اي لعبة العصا , واصدر الحاكم الجديد مراسيم وقوانين واوامر تجبر كل من يلعب لعبة العصا ان يلعب لعبة الورقة البيضاء , لكن الشعب استمر بلعب لعبة العصا , اضطر الحاكم ان ينزل الجيش الى الشوارع ويجبر الناس على لعب لعبة الورقة لكن الشعب رفض واستمر باللعب بالعصا , فقام الجيش باعتقال وقتل العديد من الناس ليخيف الاخرين , لكن الشعب استمر بلعب لعبة العصا , ومن شدة الضغط على الشعب ثار الشعب بتحريض من المعارضة المزمنة واستطاع ان يقلب الحكم وينصب حاكماجديدا يمنع اللعب الا بلعبة العصا, فعاد الشعب الى حياته وعادت المعارضة لتعارض الحاكم الجديد ليصلح البلد و يسمح للشعب بلعب لعبة اخرى غير العصا بالطبع هذا حدث في الصين والمعارضة الصينية مازالت مصرة على ان النظام يجب ان يصلح البلاد ويسمح للشعب بلعبة اسمها اصلاحات
الكاتب هجار عبدالله الشكاكي
 


31 Like

 
فنان تشكيلي
2011-08-11 20:51:10
بتصور كل معارض مشتهي يلعب لعبة العصى في قصدي مع بشار
7 Like

 

 
حرية
2011-08-11 22:47:28
بدون تتعليق
6 Like

 

 
هابيل
2011-08-12 00:46:41
كم هي الحباة بسيطة وجميلة قبل ظهور الذئاب المفترسة حيث ينام الراعي مع أغنامه قرير العين __وكيف تصبح الحباة اذا أضحى الذئب راعي الغنم بعد أن قتل الراعي يدعوى الاصلاح والتطوير ومحاربة الفساد __وطني حبيبي كم راعيا وفيا سفك دمه على ترابك الطاهر بدعاوي مختلقة وكيدية حتى أصبح التعليم والتربية للرعية بايد لاترحم وساد الاشرار وسجن الاحرار __فيوركت خطواتك الاصلاحية التي ضجت من رائحتها ملائكة السماء مبتهلة الى الله أن يطبق عليك الاخشبين ويرسل على مستشاريك جنون البقر وانفلونزا الخنازير ويخسف بممالئيك القوارين الارض وبسقط علبهم كسفا من السماء_________وءاذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرضقالوا ءانّما نحن مصلحون
6 Like

 

 
سليم
2011-08-12 04:40:57
من لايجيد سوى لعبة العصا ستدخل العصا في قفاه هذا المجرم النتن
6 Like

 

 
طلال عبد الباقي
2011-08-12 12:15:16
وعاش الشعب بثبات ونبات وخلص صبيان وبنات ......يحكى أن ثورتنا ثورة عظيمة
5 Like

 

 
حرية
2011-08-12 14:24:49
عزيزي صاحب المقال يحار المرء أحيانا عندما يقرأ مقالا تتناقض بنيته مع روح النص التي ترتدي ثوبا لا يتناسب البتة مع المناسبة التي أريد لهذا الثوب أن يعبر عنها لقد آثرت بداية كتابة بدون تعليق فليست مهمتي الرد على كل ما يكتب الا اذا كان القصد استفزازا أكثر منه رأيا و هنا أحب أن أنوه الى أنك أوردت أن مجموعة من المعارضين الذين ادمنو السجون فما ان يخرجوا من السجن حتى يعودوا الى السجن مرة اخرى وفي هذا فهم خاطئ للمرحلة و طبيعتها فلا توجد معارضة تختار السجن لانها أدمنت عليه بل العكس فالدكتاتور هو من يدمن على القتل والتنكيل بشعبه وفي مكان آخر من المقال أوردت أن لكن الشعب و المعارضين استمروا في لعب نفس اللعبة القديمة اي لعبة العصا وهنا أقول لم تكن العصا لعبة بل كانت عقابا و سيفا مسلط على الشعب و لم يبادل الشعب الحاكم بالعصا ولا حتى لعبة شد الحبل على أقل تقدير واذا كان هناك ديناصور فهو هذا النظام الذي سينقرض كباقي الديناصورات أقرانه واذا كانت الاسقاطات التي أفضت فيها ذات دلالة ما فأقول أنك خلطت الامور ببعضها لدرجة السؤال عما تتحدث ؟
10 Like

 

 
وفا
2011-08-18 13:22:54
شو بدو يحكي الواح تيحكي
5 Like

 

 
داريا الاسد
2011-12-04 14:04:53
الله سوريا بشار وبس بلا حرية بلا بطيخ
2 Like

 

الاسم :
 
البريد الالكتروني :
* لا يظهر للزوار


أو تفضل بالتسجيل

اضف رايك :

 

يرجى ادخال الرمز الموجود بالصورة


 


 

 





قلم من الفولاذ الدمشقي




الاعضاء المسجلين: 3961
 يوجد حاليا 0 عضو مسجل و 47 ضيف يتصفحون الموقع
 
جميع المقالات والردود الواردة ضمن الموقع تعبر عن راي صاحبها وادارة الموقع غبر مسؤولة عنها
Ali Ferzat. All Content and Intellectual Property is under Copyright Protection | Media Planet © 2004 - 2011