ali ferzat
ali ferzat

تسجيل دخول


اسم المستخدم :
 
كلمة المرور :
 
 

كاريكاتير


Facebook



ايام الاحداث كان عمري 4 سنين بيتنا بمنطقة اسمها المدينة وفيها اكثرية مسيحية وقدام بيتنا كان في مقر لرابطة الشبيبة وايامها كان للشبيبة عز لدرجة انه العضو العامل بيحمل فرد لهيك وقتها ما صار في مجازر بشارعنا ومع هيك ورغم صغر سني بهديك الايام لليوم بتمر بذاكرتي بعض اللقطات اللي انحفرت بمخيلتي وبحياتها ما بتروح متل فلم سينما قصير ومنها
1-    منظر جثة عم تحترق بساحة باب النهر نفس المحل اللي طالعوا منه ابراهيم قاشوش
2-    منظر سوق الطويل (وهوي سوق قديم متل سوق الحميدية) بعد القصف وهوي عبارة عن اكوام من الحجارة والمعدن ورائحة الحريق اللي لليوم بتمثلي رائحة الهمجية الاسدية
3-     منظر الطائرات وهيي عم تحط ع القلعة
4-     لحظة تفجير الجامع الكبير وكنت يومها واقف ع الشباك وقلبت من ع الصوفا من قوة الانفجار لقرب الجامع من بيتنا
5-     منظر عسكري خنزير عم يهين جدي اللي كان عمره بهديك الايام 75 سنة وامي اللي نزلوا تحت القصف ليشوفو اذا في شي بيتاكل بيقدروا يجيبوه من محلنا اللي موقعه بنص السوق ويتهمون بالسرقة
6-     منظر محلنا اللي كان سوبر ماركت والبضاعة فيها كلها ع الارض حليب اطفال على طحينة على رز على على على ....كلو فوق بعضو
7-     سحارة البرتقال وربطات الخبز اللي وزعها الجيش ع الناس اللي بقيوا عايشين بعد المجزرة ..... ولما كبرت وصرت اطلع لباقي المحافظات كان اكتر شي يألمني هوي الشي اللي حكت عنه فيروز والتهمة اللي انلزقت فينا ل 30 سنة انه نحنا خونة وهمج واخونجية وووووو صدقوني هدا الشي كان اثره بيعادل نتائج المجزرة كنا مجرد نقول انه نحنا من حماه تتغير الوجوه وتصير مركبة بالمقلوب ... صدقوني اليوم الي قلب بوس ايدين اطفال درعا لانون السبب بكشف حقيقة هالعصابة اللي مستعبدة شعبنا ونازلة كذب ع الطالعة والنازلة بحجة المووووقاووومة والمووووومانعة
 


68 Like

 
ما بيصح الا الصحيح
2011-08-16 15:42:22
لا تزعل يا صديقي فصاحب الحق دائما يعاني امام الطاغية اذا كنت اخونجي ولا شيوعي فهاد ما بيبرر الاجرام الذي حصل ان شاء الله دائما راسك مرفوع وراس كل سوري بيرتفع لما بنكون كلنا سواسية..
22 Like

 

 
محكومون بالامل
2011-08-16 15:47:07
كما قال الشاعر كل حكم له وان طالت الايام يومان اول واخير وهي اخرايام حكم بيت الاسد
12 Like

 

 
طلال السوري
2011-08-16 15:54:52
خليك رافع رأسك فأنت سوري..............
10 Like

 

 
ابو التوازن
2011-08-16 17:15:55
لقدتعرفت في ذلك الوقت على شاباً حموياً إسمه حسان يعزف ع العود أعنية حزينة؛ وعندما سالته لماذا يسكن الحزن في عظمك يااخي، حيث ان عياه كانتا حزينتان. فأجابني بصوت خافت قتلو والدي أمام أعيننا. وسألته ماطعاً الإخوان المسلمون؟ لا. سرايا الدفاع. منظر ذلك الشاب حسان لن أنساه؛ كما أني لن أنسى ذلك القاصر الحزين الذي أجابني على سؤالي بأنه من تل الزعتر وقد فقد والدته على يد الجيش السوري. ولاداعي للحديث عن خجلي وحسرتي في تلك اللحظة. أخوكم أبو التوازن من بادية الشام
10 Like

 

 
سليم
2011-08-16 17:17:25
أتمنى توثيق أحداث حماة والإدلاء شهادتك يا أخي قريبا بعد الانتصار في محاكم سنعقدها خصيصا لمحاكمة المجرمين الذين شاركوا في أحداث حماة 82 و2011 وأعتقد أن وقت هذه المحكة ليس ببعيد -يارب-
14 Like

 

 
هابيل
2011-08-16 18:01:44
أحمد الله الذي لاتضيع عنده الودائعاذا زلزلت الارض زلزالها_ وأخرجت الارض أثقالها _وقال الانسان مالها_ يومئذ تحدث أخبــــــــــــــــارهــــــــــا_...صورة لاتنسى عشرات الاطفال والنساء على الطريق الدولي يصحبهم رجل هرم فيتوقف سائق الباص الكرنك وهو ارمني اللغة ليحملهم من مدخل حماه الشمالي الى ان يعترضه شباب رفعت على مدخل حمص ويرغموه على انزال هؤلاء الضحايا في الطريق العام رغم البرد الشديد يسيب الثلوجهذا هو شريط الذاكرة..._ وقال الانسان مالها_ يومئذ تحدث أخبــــــــــــــــارهــــــــــا_..فما هي أخبارك يا يشـــــــــــــــــــــــــــار...........وأقبل بعضهم على بعض يتســـــــــــــألون فال قائل اني كان لي قــــــــــــــرين....سقط النظام من السفينة في الدجى_______فبكى الرفـــــــــــــــــاق لفقده وترحموا÷÷ واتت به عند الصباح موجةـــــــ ـقال خذوه كما أتانى ســـــــــــالما__لم احتمله لآنـــــــــــه لا يهضـــــــــــــم ___ يومئذ تحدث أخبــــــــــــــــارهــــــــــا
8 Like

 

 
محمد بلال
2011-08-16 18:34:12
لقد عاد الحق لأصحابه وأخذ الحموي المكانة التي يستحقها .............منذ يومين صادفت صديقاً لي من حماة وعندما أخبرت أهلي بأنه من حماة فرحوا فرحة من يقال له إن البطل يوسف العظمة يقف أمامكم .....................ولكن ماذا تقصد بالذي حكت عنه فيروز ؟ لم أفهم هذه النقطة هلا شرحها لنا من فهمها .
9 Like

 

 
baran
2011-08-16 21:37:25
ياصديقي أنا لما كنت بخدم بالجيش الأسدي ع أيام المقبور كانو الشباب الحموية من أجدع الشباب الي شفتهون بحياتي ولما أول مرة فتت ع المدينة وهي كانت طبعاً أيام الجيش وبالبولمان كمان بس ما بعرف بوقتها تركت المدينة بهدوءها أثر بنفسي وخلتني حس أنها من أجمل المدن ال شفتها وهاذ الشي كنت دائماً قولو لرفقاتي وطول أيام الثورة كنت انزعج كتير لما شوف الجيش الأسدي عم بقتحم مدينة بعد مدينة بس لما وصلو لحماه صدقني الدموع صارت تنزل من عيني بالغصب وما عقدت اعرف انو عم ببكي حماه بالـ 82 ولا 2011 انو بيت الأسد شو الهون تار مع هالمدينة الهادية ع ضفاف العاصي وما بدها شي منهون غير انها تعيش بكرامتها يمكن الشي الوحيد الي مو موجود عند هي العصابات هو الإحساس بالعز والكرامة لأنو هنن ناس أنذال وما بيعرفو شو معناة الكرامة بس للأسف صرلون أربعين سنة حاكمينا ويمكن نحنا هلق عم ندفع ضريبة سكوتنا عن الظلم. بحب قلك بالنهاية حماه عايشة بقلب كل مواطن سوري بيعتبر حالو إنسان من لحم ودم و الأسد بإذن الله رح يتحاكم على إيد الشعب السوري متل أي طاغية ظلم واضطهد الناس. عشت وعاشت حماه في قلوبنا
14 Like

 

 
محروم من ابسط الحقوق
2011-08-16 22:20:41
انت كنت في الرابعة وانا كنت اخدم هذا البلد واعطيه زهرة شبابي من اجل التحرير المزعوم ولغاية في نفس احدهم منعت من السفر لمدة عشرون عاما من دون ان اعرف سبب وكانو ا يكتفون بان يقولوا خليك عنا فهذا الظلم الذي عانا منه احرار هذا البلد منذ اربعون عاما ولايزالون حتى ننتهي من هذا العهدفي القريب العاجل ان شاء الله وليس ذلك على الله بعزيز
14 Like

 

 
سوريا حرة
2011-08-17 01:13:27
بكيتني ...............الك الله شكرا الك لانا بحاجة للاحساس بالانسانية. كن عمري ناقص 3 سنين يعني انا اجيت بعد ه ب3 سنين مرة واحد سالت عن الاحداث ماحدا عرف على الاكيد باحسن الاحوال قالولي اخوان مسلمين قتلوا ناس من طايفة تانية وكان الانتقام ..........مابعرفيمكن صدقت القصة لكن احترت بقسوة الانتقام اليوم بقول كذب كذب كذب 2011 اجت لتحكي حقيقة اللي صار .ياقتلة .حماه الله يحميك .
7 Like

 

 
حرة
2011-08-17 02:08:07
سبحان الله فعلا جزاء ربنا وان تأخر لكنه لا يسقط عن الظلم...كلنا نقول الآن فقط بعد هذه السنوات صرنا على يقين بأنهم كانوا يفعلوا بحماه مثلما يفعلوا الآن ارهاب وتعتيم وكذب أعمى قلب الحقائق وقنعوا بها شريحة لا بأس بها...وأحداث الثورة المجيدة قد وضحت للجميع الحقيقة...لا تحزني حماه...فأنت مثال الصبر والنخوة
7 Like

 

 
أبو الميش
2011-08-17 08:17:14
أنا من حارتك بس عمري 18 ما كنت عايش بالتمانينات بس سمعت كتير قصص بتبكي وكان بيت إمي بشارع إبن الرشد... شي ببكي
7 Like

 

 
نور
2011-08-17 16:42:13
صدقت يا باران .. فنحن اليوم ندفع ثمن سكوتنا عن الظلم 40 سنة... و هذا ما احبرنا به الله سبحانه و تعالى وَلاَ تَرْكَنُواْ إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاء ثُمَّ لاَ تُنصَرُونَ .. صدق الله العظيم .. اللي عم يصير حاليا انو عم نتحاسب عن كل المظلومين و الشهداء و المعتقلين خلال ال 40 سنة الماضيين و اللي سكتنا عنن و عن دمن ... اللي حابب يعرف أكتر عن تفاصيل هديك الفترة .. و خصوصا للي متلي ما عاصروها في هي الصفحة على الفيس بوك مهمة كتير httpwww.facebook.comMAASEBOOKS .. ...
6 Like

 

 
كاتب القصة
2011-08-19 00:29:41
الاخ محمد بلال ما قصدته بعبارة اللي حكت عنه فيروز هو تتمة القصة بما يتعلق بصورة الحموي التي رسمها النظام وكيفية تعامل باقي المحافظات مع اهالي حماه بعد المجزرة والصورة التي بقيت في اذهان السوريين الى ما قبل الثورة
7 Like

 

 
sara mohamad
2011-08-19 13:12:12
همج تتار عديمين فهم او ذوق او اخلاق او دين واذا كان لاني حموية بدها تنقلب الوجوه بوجهي فرح قول انا حموية وبفتخر مع اني درعاوية _
6 Like

 

 
دمشقية
2011-08-19 13:22:01
أنا عمري فوق الثلاثين وبحياتي ما نظرت الى الحموية غير انهم رجال أبطال مع اني لست اخونجبة ولا من اي حزب أنا من دمشق..مين هاد الفهيم اللي كان يقلب وشو فيك والله هو اللي لازم نقلب وشنا في...ومن جهة ثانية بحياتي ما صدقت روايات النظام عن الحموية وكان اكره شي عندي شعارهم اللي بيقولوه الصبح في المدارس وكنت اقول بدل عصابة الاخوان المسلمين عصابة الحزبيين ..على كل حال قربت نهايتهم ان شاء الله.وياأخي ارفع راسك عالي انت حموي انت سوري.
5 Like

 

 
محمد خ
2011-08-19 13:32:15
مين حكى هيك عن اهل حماة، انا من دمشق و في عالم من اعز اصدقائي من حماة و بالعكس انا كتير بعرف عالم بعزو الحموية اكتر بسبب المجرزة يلي صارت عندهم. على كل يلي كان ما بيعرف جرائم هالعصابة صار بيعرف و يلي لهلق ما بيعرف بكون ما بده يعرف و ما بدنا ياه يعرف لأنه فاته القطار.
7 Like

 

 
aamer amer
2011-08-19 13:39:15
شو ماعملو ومهما كذبوا بالنهاية لايصح الا الصحيح ونحنا دايما الحموية فخورين انو نحنا من حماة التي لاترضى الخضوع ولا الركوع لجلادها ورح نبقى شوكة بحلوقهم بالحموي
7 Like

 

 
محمد
2011-08-19 14:15:45
أنا من حماه من باب القبلي وكان عمري 10 سنوات وشهدت بأم عيني تفجير الجامع الكبير
7 Like

 

 
أبو الفداء
2011-08-19 14:25:24
الان عرف السوريون لماذا خرجنا في ال 82 لمحاربة هذا النظام القاتل نصر الله شعبنا الابي والمشاهد التي رويتها يا اخي لا شيء فهناك الأفظع مما رويت والله ثم والله هناك روايات تشيب لها الولدان
7 Like

 

 
فلسطيني سوري
2011-08-19 16:07:38
بشرفي بكيتني....وانا مو حاقد الا على اهليلنا الي اكبر منا....كيف شافوا هالمأساة وسكتو...لك انتو الحموية ازا بنبوس رجليكون ومنحطا عراسنا...ما منوفيكن شي من ححقكون علينا....ولك جاي الحرية ورايح الظلم...الله معنا
9 Like

 

 
Salam980
2011-08-19 20:55:41
لا يضيع حق وراءه مطالب
6 Like

 

 
الغرب
2011-08-20 04:28:08
كنت عندها في الرابعة عشرة ولم كنا نتخيل ما حدث في حماة. كلما حدث انفجار أو قتل أحد أفراد عصابة الأسد كنا نعلم أن النظام قام بالتفجير والنظام تخلص من أحد الأذناب ولكن لم يكن لنا حول ولا قوة. الان نقول قدر الله وما شاء فعل والحمد لله على كل حال
7 Like

 

 
ابن الدباغة
2011-08-20 06:57:35
أنا صار معي شي بيشبه اللي صار معك. أنا كمان كان عمري أربع سنين و أول شي بتذكره بحياتي هو كيف طلعنا من حماه بعد شي عشر أيام من بدأ المجزرة بعد ما والدي الله يرحمه تصاوب بثلاث رصاصات و أخي اللي كان عمره 16 سنة نزلوا على الرش بس الله حماه. كمان ما بنسى منظر بيتنا اللي كان مدمر و محروق و محلنا اللي تكسر و نسرق و نحرق. الله يلعن روحك يا حافظ على هالخلفة المؤذية و يرحم روح القاشوش
7 Like

 

 
Isabella
2012-08-27 16:53:29
Four score and seven minutes ago I read a sweet article. Lol tahnks
0 Like

 

الاسم :
 
البريد الالكتروني :
* لا يظهر للزوار


أو تفضل بالتسجيل

اضف رايك :

 

يرجى ادخال الرمز الموجود بالصورة


 


 

 





قلم من الفولاذ الدمشقي




الاعضاء المسجلين: 3961
 يوجد حاليا 0 عضو مسجل و 60 ضيف يتصفحون الموقع
 
جميع المقالات والردود الواردة ضمن الموقع تعبر عن راي صاحبها وادارة الموقع غبر مسؤولة عنها
Ali Ferzat. All Content and Intellectual Property is under Copyright Protection | Media Planet © 2004 - 2011