ali ferzat
ali ferzat

تسجيل دخول


اسم المستخدم :
 
كلمة المرور :
 
 

كاريكاتير


Facebook



2011-03-12

وصلتنا مقالة عبر الصديق رضا حسينو بقلم الدكتور عمار سليمان علي اقتبسنا منها هذه الأسطر نسمع بين الفينة والأخرى عن إقامة حملة وطنية أو شعبية للكشف المبكر عن مرض ما أو سرطان ما أو إعاقة ما, ولكننا لم نسمع يوماً عن حملة وطنية أو شعبية تهدف إلى الكشف المبكر عن الفساد الذي لا يقل خطره ـ بإجماع الآراء ـ عن خطر أخبث السرطانات وأشد الأمراض فتكاً بالإنسان. إذن فيما يلي هنا بعض المقترحات / الأمثلة بخصوص طريقة العمل للكشف المبكر عن الفساد, يمكن البناء عليها وتطويرها والإضافة إليها, بغية الوصول إلى صورة كاملة عن الموضوع: المثال الأول : طفل يأبى أن يسمع كلام والديه ولا يطيع أوامرهما, سواء فيما يخص مصلحته هو أو فيما يتعلق بأمور عائدة لهما, إلا إذا حصل منهما بالمقابل على شيء ما, قد يكون نقوداً أو هدية أو سماحاً بأمر ممنوع عليه في العادة أو .. أو .... . فمما لا شك فيه أن هذا الطفل هو بذرة خصبة لمشروع موظف بدرجة مرتش ٍ, ومثله عندما يكبر يجب ألا يسمح له بالتعيين في أية وظيفة رسمية ولو كانت وظيفة حاجب أو مستخدم. المثال الثاني : طفل كلما أرسله أبوه إلى محل مجاور أو إلى السوق لشراء غرض ما, خبأ في جيبه الخلفي قسماً من النقود المرتجعة دون أن يخبر والده عنها, ليصرفها فيما بعد على ملذاته الشخصية. يدل هذا الأمر كما ترون على استعداد ـ فطري أو مكتسب أو شيء من الاثنين ـ لدى هذا الطفل للعمل في لجان المشتريات برتبة فاسد, ولهذا فإن مثل هذا الطفل عندما يكبر ويدخل سوق العمل يجب ألا يوضع في أية لجنة مشتريات مهما صغرت أو كبرت. المثال الثالث : طفل يمارس الكذب باستمرار بخصوص المكان الذي كان فيه, أو الأشخاص الذين كانوا معه, وينكر كل ما ينسب إليه من أفعال مؤذية وينسبها إلى إخوته أو زملائه, رغم أنه هو الفاعل الحقيقي, وقد يتبرع للشهادة في بعض الحوادث لصالح رفيق له بصورة مغايرة تماماً للحقيقة وتلحق الظلم برفيق آخر لهما. هذا الطفل مرشح بقوة للعمل في إحدى وسائل الإعلام بصفة فاسد معنوي (ولعلمكم للفساد المعنوي تأثير أكبر بكثير من الفساد المادي رغم قوته وجبروته). وبالتالي ينبغي ببساطة ألا يسمح لطفل كهذا بالعمل مستقبلاً في أية وسيلة إعلامية رسمية أو خاصة أو نصف نصف, مهما كان اسمها ونوعها وشكلها, وكائناً من كان مالكها أو راعيها أو داعمها. المثال الرابع : طفل كلما أوكل إليه أحد والديه عملاً صغيراً في المنزل أو في الحديقة أو في الأرض, فإنه يقوم به بشكل منقوص ومتسرع ودون تأنٍّ, خاصة إذا شعر أن والديه لا يراقبانه أو أنهما غابا عنه. أمام هذا الطفل في المستقبل خياران: فقد يكون متعهداً خاصاً لمشاريع تابعة للدولة (تتعلق بالطرقات والأبنية والصرف الصحي وتمديدات الماء والهاتف والكهرباء وما إلى ذلك), أو يكون عضواً معيناً من قبل الدولة في لجان مراقبة واستلام تلك المشاريع, وفي كلتا الحالتين يكون مصاباً بالفساد, إلا أنه في الحالة الأولى يكون مُفسِداً (اسم فاعل, بضم الميم وكسر السين) أما في الحالة الثانية فيكون مفسوداً (اسم مفعول). ومن الطبيعي أن مثل هذا الطفل يجب ألا يؤتمن عنما يكبر على أي مشروع ولو كانت قيمته عشر ليرات!. المثال الخامس : طفل تعود أن ينفق مصروف جيبه الذي يمنحه إياه والداه فور استلامه, ليحاول بعد ذلك أن يستولي على مصروف واحد أو أكثر من إخوته وأصدقائه, سواء عبر ادعاء المسكنة والفقر والتودد إليهم, أو عبر سلبهم إياه بالقوة وتهديدهم إن هم تجرؤوا وأخبروا والديهم بالقصة, أو عبر إقناعهم بأنه سيشغّل لهم نقودهم كما شغّل نقوده مع أحد أصدقائه في تجارة مربحة جداً أو في مصرف يعطي فوائد عالية جداً أو ... أو ... . يمكن بدون تفكير أن يطلق على مثل هذا الطفل ـ منذ نعومة أظفاره ـ اسم رجل أعمال, أو جامع أموال, أو مستعمِر عفواً مستثمِر, واللـه أعلم. وهذه الفئة في الواقع هي الأكثر تعرضاً للإصابة بالفساد والأكثر قدرة على نقل عدواه إلى عموم أفراد المجتمع بكافة طبقاته ودرجاته وأطيافه. وما زال البحث جارياً بشكل جدي ومتواصل, عن الطريقة المثلى للتعامل مع أمثال هؤلاء في حال النجاح بالكشف المبكر عنهم, مع الإشارة إلى أن مختلف العلاجات الوقائية التي جربت عليهم أدت إلى نتائج عكسية, حيث تكاثرت أعدادهم وتضاعفت أملاكهم وتعاظمت ثرواتهم, والأنكى من هذا وذاك: تفشى فسادهم وإفسادهم!. بقلم : د. عمار سليمان علي

27 Like

 
دوغما
2011-03-13 05:37:33
بدون لف ودوران واحد وطني تخرج مهندس عام 1990وواحد وطني عضو عامل تخرج مهندس عام 1995 المهندس عضو عامل يصبح رئيس بلديه أو رئيس مجلس محافظه بقرار من رئيس وزراء مثلاً ويصبح رئيس المهندس يلي تخرج قبله بخمس سنينسرق العضو العامل منصب ليس له وبمساعده رئيس الوزراء وتابع طريقه في السرقات تحت غطاء عضو عامل ثم قرر رئيس الوزراء فصله بسبب النزاهه .. هذه الحقيقه فلم ا نخفيها
12 Like

 

 
IM
2011-03-13 10:58:45
الي دوغما بعد التحية ليس كل البعثيين حرامية وليس كل الشرفاء في البلد هم من غير الحزبيين وعندما انتسبنا للبعث انتسبنا لأننا امنا باهدافه ومبادءه فإذا كان هناك مسؤول حرامي فهذا ليس لأنه بعثي انما بسبب تربيته أو عدم وجود ضمير بالإضافة لعدم وجود عقاب رادع فهناك الكثيرين من البعثيين الشرفاء المهمشينارجو عدم التعميم كي لا يحصل لشرفاء البلد ماحصل في العراق
11 Like

 

 
العقاب الجريح
2011-03-13 19:01:28
عذرا اصدقائي فمن غير المنصف واللا اخلاقي ربط الفساد بطائفه او حزب او دين لان الفساد له جمهوريه كامله هي جمهورية الفساد وليس فلان او فلان او غيره
12 Like

 

 
دوغما
2011-03-13 21:44:07
ابن وطني IMأيمانك بأهداف حزب البعث لايجعلك تقبل ترفيع في منصب لا تستحقه أو بعثه خارجيه أو دخول كليه جامعيه لاتستحقهاأنا وطني أحب سوريا وأؤمن أن أعضاء حزب البعث لايؤمنون بالحريه أو الأشتراكيه الذي ينادوا بها وإلا بماذا تعلل أن ضابط مخابرات عضو عامل يعتقل طفله صغيره وتسجن عشرة سنيين بدون محاكمه عادله
12 Like

 

 
دوغما
2011-03-13 21:50:39
تصحيح شابه صغيره تسجن خمسة سنين لأنها طالبت بحريه تطبيق الأشتراكيه رغم أنها لاتنتمي لحزب البعث ولا تقبل أمتيازاته وأمتيازات شرفائهقال شو عضو عامل في الحزب وشريف ؟ شو هل نكته
12 Like

 

 
دوغما
2011-03-13 22:06:33
هل سمعت يوما عن عضو عامل في حزب البعث يسأللماذا أممنا شركة نسيج مملوكه من خمس عائلات خماسيه كانت تدر أرباحاً وتجلب إلى سوريا دولارات ولم تمنع أحد من بناء مصنع آخر وحولناها إلى شركة خاسرهلماذا يحتكر شركات موبايل بين شركتين أرباحهم يحول إلى دولار يشترى به عمارات في دبي الخهل ترى معي كيف الشعب يصبح فقير من قلة الدولار بالبلد تذهب إلى المستشفيات فترى المآسي لقلة الدولار بالبلد والبطاله والأجور المنخفضه
12 Like

 

 
aliferzat
2011-03-13 22:07:56
جذور الفساد كمرض السرطان منتشرة لا تنتهي ويجب استئصالها
10 Like

 

 
IM
2011-03-14 04:39:27
اخي دوغما اذا كنت موؤمنا أن كل البعثيين كما تقول فأعتقد أنه من المستحيل أن اقنعك بما اقوله عن البعثيين الشرفاء أما بالنسبة للمسألة التأميم فتلك أمر أخر ولا يعني سوء التطبيق وفساد المسؤلون ان المبادئ فاشلة أعرف كثيرا من البعثيين الشرفاء الذين أدوا واجبهم تجاه الوطن والمواطن بمناصب نالوها غصبا عن بعض المسؤلين وعندما توفوا لم يرسل رؤساءهم حتى بطاقة تعزية ففساد القضاة لايعني أن القانون والنصوص التشريعية خاطئةأما بالنسبة للخليوي فهذه هي احدى منجزات الحكومة التي تخلت عن الاشتراكية بفتح السوق للإستثمار الخاصالشعب ليس فقيرا بسبب قلة الدولار الشعب فقير لأن بعض المسؤلين في البلد لايوجد لديهم هم الا السرقة وتحويل الإقتصاد من منتج لمستهلكلاتعتقد كثيرا أن المالكين للشركات قبل التأميم كلهم كانو جيدين وملائكةأما بالنسبة للأخت المعتقلة الله يحررها فهذا هو قمة غباء الجهاز اللا أمني لأنه بإعتقالها يزعزع الأمن ويرسخ عدم الثقة هذا الجهاز الذي يقوم عليه اشخاص لايملكون ادنى مستوى من الأخلاق والتعليم ولايعرفون الا لغة التحقيرالا تعتقد ان لنا يد بإعتقالها لأننا لم نعمل شيء لها ولسنا افضل من الاعضاء العاملين الذين تكلمت انت عنهم مو هيكككك؟؟؟؟؟ ولا هاي مو متل هاي ؟؟؟؟؟؟؟لاندري من سيكون المعتل القادم وتحت اي تهمة ستلفق له
11 Like

 

 
دوغما
2011-03-14 09:22:31
شكراً لتوضيحك IMعدد من أهم أفراد عائلتي كانوا يوماً عضو عامل في الحزب نعم يوجد شرفاء ولكن صامتين خائفين مرعوبين تبني الحزب وأفكاره والعمل بمبادئه شيء والأنتساب من أجل مصلحه شيء آخر بالمختصر المفيد الأمور ليست على ما يرام لا يوجد حلول مطروحه لايوجد مستقبل يوجد ماضي وحاضر مؤلم وهو هجرة ملايين السوريين خارج وطنهم بالنسبه لي كل رجل أعمال يصدر سلعه فهو وطني وكل رجل أعمال يصدر دولار فهو يعمل ضد أبناء وطنه
12 Like

 

 
IM
2011-03-14 16:27:40
اخي دوغما اذا نحن ولو مبدئيا متفقيين بالنسبة للبعثيينلكن أخي الأهم من التصدير السلع للخارج فإن رجل الأعمال الوطني هو من يشبع السوق المحلية فأبناء وطني اهم من غيرهم وهم من يجب ان يكون تلبية مصالحهم وحاجاتهم قبل اي شيء أخرالحل الاساسي والاولي هو اصلاح القضاء قبل كل شيء فلا سلطة عليه الا للقضاء فعندما يطبق القانون على الجميع بلا استثناء هنا يبدأ السير بالاتجاه الصحيح ونشعر جميعا بان هذا الوطن لنا كلنا وعندها كل شيء سيتغير للأحسن من جميع مناحي الحياةعندنا قضاة يخافون من عنصر لاأمن أو من مسؤول فهل هذه حال بلد سليمأخ أخ أخعلى فكرة سمعت عن قضاة سابقا سنوات الثمانينات اوقفو وحجزو محافضي مدن وامناء فروع للحزب وكانت هذه السنوات الذهبية للبعث في حكم سوريا هل هذا ممكن حاليالا أستطيع الإجابة
11 Like

 

 
IM
2011-03-14 16:41:14
على فكرة انا بعثي لكن لاأحضر اجتماعات منذ حوالي 15 عام لأن من يدير الإجتماعات هم من جماعة تقبيل الأحذية والكذابون والاجتماع مليء بالمخبرين الذين يكتبون التقارير حسب مايفهمون لا حسب مايسمعون ولا أدفع اشتراكات كي لا اشارك في شراء سيارة او منزل او مزرعة لامين الفرع او من هو اعلى منه الذين هم في الغالب ما يطلق عليهم محدثيي نعمة مع كل هذا انا مؤمن 100 بالمئة بمبادئ هذا الحزب اسمح لي ان اسميه كما اراه عظيم
11 Like

 

 
سوري محشش
2011-03-30 21:33:20
على هالحالة بدنا مسؤولين من اليابان بس الخوف يستوردوهم من الصين او تايوان ويكتبوا عالفواتير made in japan
8 Like

 

الاسم :
 
البريد الالكتروني :
* لا يظهر للزوار


أو تفضل بالتسجيل

اضف رايك :

 

يرجى ادخال الرمز الموجود بالصورة


 


 

 





قلم من الفولاذ الدمشقي




الاعضاء المسجلين: 3961
 يوجد حاليا 0 عضو مسجل و 72 ضيف يتصفحون الموقع
 
جميع المقالات والردود الواردة ضمن الموقع تعبر عن راي صاحبها وادارة الموقع غبر مسؤولة عنها
Ali Ferzat. All Content and Intellectual Property is under Copyright Protection | Media Planet © 2004 - 2011