ali ferzat
ali ferzat

تسجيل دخول


اسم المستخدم :
 
كلمة المرور :
 
 

كاريكاتير


Facebook



2010-10-12

alray news

ليس هناك وزير أو رقيب يمنحك الحرية

دمشق – خاص: قد يكون الفنان علي فرزات هو رسام الكاريكاتير الأشهر في الوطن العربي، فهو يعتبر واحداً من أهم خمس رسامي كاريكاتير عالميين. ورسوماته كانت المادة الرئيسية للصفحات الأخيرة في عدد من الصحف السورية والخليجية، وبعض رسوماته نشرت في اللوموند والغارديان أما معارضه فقد زارت أكثر من 21 دولة في العالم ونال عليها الكثير من التقدير والجوائز العالمية.
يتميز أسلوب علي فرزات برسم الكاركاتير دون تعليق كلامي لذلك تصل معاني هذه الرسوم إلى كل العالم دون الحاجة لأية ترجمة.
أسس عام 2001 جريدة الدومري التي تناولت بعض الواقع السوري وحققت نجاحاً كبيراً و لكنها أغلقت بقرار حكومي عام 2003.وبالأمس افتتح الفنان علي فرزات في دمشق غاليري باسمه عارضاً فيه 75 لوحة من أعماله الساخرة التي امتدت على عشرين سنة، كذلك حوّل بعض لوحاته لشكل استعمالي فرسمها على مفارش طاولات وعلى البرادي وخصص قطعاً صغيرة كحمالات المفاتيح أو قطع زينة نسائية وكؤوس شراب خاصة عليها تفاصيل من لوحاته يمكن تقديمها كهدايا صغيرة.
الرأي نيوز التقت الفنان على فرزات وسألته في البداية عن سبب افتتاحه لهذا الغاليري فأجابنا؟
- الحاجة أم الاختراع، فبعد أن أغلقت جريدة الدومري لم تنته الدنيا بالنسبة لي، بل كان علي البحث عن وسائل أخرى للتواصل مع الناس لذلك فكرت بافتتاح هذا الغاليري الذي سيجعل لقائي بالناس مباشراً، ومن خلال تجربتي أقول أنه ليس هناك وزير أو رقيب يمنحك الحرية بل عليك أن تبادر للحصول عليها لذلك فكرت بهذا النمط لعرض لوحاتي، وهو بالمناسبة لن يكون لأعمالي فقط بل سيكون فسحة لمن يرغب في عرض نتاجه الفني ضمن شرط المكان الذي ترونه.
- سمعنا أن هناك فنانين عالميين سيعرضون في هذه الصالة؟
- لقد اتفقت مع رسامي الغارديان واللوموند على عرض لوحاتهما في هذا المعرض لكن هذا يحتاج إلى تكاليف، أعول على الحصول عليها من خلال إيرادات الغاليري.
- هل اختلف تلقي الجمهور للوحاتك؟
- في أثناء جلوسي ومراقبتي للناس وللشباب كنت أخاف من مناظرهم وخصوصاً مع هذه الأشكال الغريبة لقصات الشعر وألوان الثياب التي تطرح نموذجات لشباب يبدو هامشياً وغير مبال ولا يشبه ما اعتدت عليه من شكل الناس في سورية، وفي إحدى المرات وأثناء جلوسي في كافيتريا توقف شاب وفتاة من نفس النماذج التي تحدثت عنها من حيث قصات وألوان الشعر، وجلسنا معاً لأكثر من ساعة وتناقشنا في الفن ودور الكاريكاتور، وعاودني الإيمان بهذا الجيل الذي نرى بعضه اليوم بشكله الغريب يدخل إلى الغاليري، لذلك أقول المهم المضمون فلا علينا أن نأخذ انطباعات سريعة عن هؤلاء.
- من خلال لوحاتك في هذا المعرض نجد أنها تتجاوز الخطوط الحمراء التي نعرفها؟
- المشكلة أن لا أحد لديه كتاب للخطوط الحمراء التي نتحدث عنها كثيراً، قد تجد أن البعض يعتبر أن الحديث عن ابن مسؤول درجة عاشرة هو خط أحمر، أنا بالنسبة لي الخط الأحمر هو الوطن ولا أحد يزاود علي في هذا الشأن، فأنا رفعت علم بلادي في أكثر من 21 دولة في العالم، بالنسبة لي عدم إهانة الإنسان هو خط أحمر، والفنان الذي يشبه الناس يعتبر الحرية مسؤولية لذلك اعتمدت في رسوماتي على الرسم دون كلام، على الرمز وأنا أرى أن الرقيب حين مشاهدته لوحاتي يخاف أن يصل بتفكيره إلى النقطة التي يصل إليها خلال قراءته لهذه اللوحة لذلك لا يستطيع منع لوحاتي "يضحك" واعتبارها تتجاوز الخطوط الحمراء.
- هل هذا يعني أن وجود الرقيب يساعد على الإبداع؟
- (يضحك) طبعاً ألا يقولون أن الإبداع يحتاج إلى معاناة.


36 Like

 
Sushil
2012-08-27 15:14:12
A perfect reply Thanks for taking the truoble.
4 Like

 

الاسم :
 
البريد الالكتروني :
* لا يظهر للزوار


أو تفضل بالتسجيل

اضف رايك :

 

يرجى ادخال الرمز الموجود بالصورة


 


 

 





قلم من الفولاذ الدمشقي




الاعضاء المسجلين: 3961
 يوجد حاليا 55 عضو مسجل و 42 ضيف يتصفحون الموقع
 
جميع المقالات والردود الواردة ضمن الموقع تعبر عن راي صاحبها وادارة الموقع غبر مسؤولة عنها
Ali Ferzat. All Content and Intellectual Property is under Copyright Protection | Media Planet © 2004 - 2011