ali ferzat
ali ferzat

تسجيل دخول


اسم المستخدم :
 
كلمة المرور :
 
 

كاريكاتير


Facebook

ali ferzat >>  Papers And Magazines >>   alwatanonline aldomari ali ferzat


2010-10-11

alwatanonline aldomari ali ferzat

يعيد افتتاح صالة رسام الكاريكاتور المعروف علي فرزات الخاصة بالفن الساخر إلى الأذهان جريدة "الدومري" الناقدة التي أسسها وألغت السلطات السورية رخصتها قبل 7 سنوات، ويعبر عن إصراره على مشروعه "ليستفز داخل الإنسان ضد الأشياء الجاهزة" وينقل هذا الفن إلى بيوت الناس.
واعتبر وزير الثقافة السوري رياض عصمت، أن الكاريكاتور وسيلة من وسائل التعبير تصل إلى عموم الناس؛ لأنه "يتابع الحدث اليومي السياسي والاجتماعي ويعلق عليه ببلاغة واقتصاد ومن خلال الطرفة مع كلمات قليلة او بدونها كما يفعل علي فرزات".
وقال عصمت إن فن علي فرزات "استطاع أن يخترق سوريا إلى الوطن العربي والعالم لأنه يطلق صورة ساخرة ولاذعة تثير ابتسامة وفكرة وتعبر عن ضمير الشعب".
وأشار وزير الثقافة إلى أن افتتاح صالة خاصة بالفن الساخر في سوريا "يدل على حالة من الوعي بالذات والثقة بالنفس وعن حالة من الجدل والتفكير الحر في سوريا، وهي خطوة متميزة وفريدة إلى الأمام تضيف إلى المشهد الثقافي نكهة جديدة".
بينما أكد علي فرزات أن "الصالة هي امتداد لمشروع جريدة الدومري التي أغلقتها الحكومة"، مشيرا إلى أن قرار سحب الترخيص شكل صدمة بالنسبة له، ولكنها لم تكن مميتة بل حثته على البحث عن طريقة أخرى للتواصل مع الناس.
ولفت فرزات إلى أنه "لم يقم بتزوير الآلام والأمل" في أعماله مضيفا: الإحباط ليس غايتي ولكن التحفيز والاستفزاز الداخلي لدى الإنسان للتمرد على الأشياء الجاهزة هما هدفي.
وأضاف: رسومي لا تحمل تعليقا ولا كلمات بل إن التحليل الذهني هو الذي يقودك إلى التفسير، فالعمل الفني يحمل فكرة محفزة تختلف رؤيتها من شخص إلى آخر ولا تتماهى مع محيطها؛ ما يولد لديك تداعيات تجعلك تفكر في أشياء مختلفة.
وحصل فرزات على ترخيص بإصدار جريدة الدومري في عام 2001 وهو أول ترخيص يعطى لصحيفة مستقلة في سوريا منذ 1963، إلا أن بعض المشاكل مع السلطات جعل الجريدة تتوقف عن الصدور بعد أن تم سحب الترخيص في 2003.
وأبان فرزات: قالوا لنا إننا تجاوزنا الخطوط الحمراء، إلا إنني ولغاية اليوم لا أدري ما هي خطوطهم الحمراء، لكننا اصطدمنا بعقبات فكرية متشنجة والحكومة لم تتمكن من تقبل هذا المشروع الجماهيري".
وأسس فرزات صالته التي اتخذت من مقر جريدة الدومري موقعا لها لتكون استمرارا لفكرها، معتمدا على النجاح الذي حصدته الجريدة لدى الجمهور الذي نقلت همومه وعكست واقعه وكانت لسان حالهم.
ويعرض الفنان في صالته حوالى 75 لوحة إضافة إلى منتجات عدة تجسد رسومه كأكواب شاي وستائر ووسائد وإكسسوارات منزلية وحلي ومنحوتات مجسمة وبطاقات وقمصان.
وفاز علي فرزات (مواليد 1956) بعدد من الجوائز الدولية والعربية، منها الجائزة الأولى في مهرجان صوفيا الدولي في بلغاريا (1987)، وجائزة الأمير كلاوس الهولندية (2003).
وقد أقام معرضا في معهد العالم العربي في باريس (1989)، ونشرت رسوماته في العديد من الصحف السورية والعربية الأجنبية.

الوطن أونلاين-أ ف ب


26 Like

الاسم :
 
البريد الالكتروني :
* لا يظهر للزوار


أو تفضل بالتسجيل

اضف رايك :

 

يرجى ادخال الرمز الموجود بالصورة


 


 

 





قلم من الفولاذ الدمشقي




الاعضاء المسجلين: 3961
 يوجد حاليا 0 عضو مسجل و 44 ضيف يتصفحون الموقع
 
جميع المقالات والردود الواردة ضمن الموقع تعبر عن راي صاحبها وادارة الموقع غبر مسؤولة عنها
Ali Ferzat. All Content and Intellectual Property is under Copyright Protection | Media Planet © 2004 - 2011