ali ferzat
ali ferzat

تسجيل دخول


اسم المستخدم :
 
كلمة المرور :
 
 

كاريكاتير


Facebook



general-comicl

ماذا حدث في معرض  الكاريكاتور في باريس ؟


سفير النظام العراقي رأى في كاريكاتور عن الديكتاتور صورة رئيس النظام العراقي
يعود بي شريط الذاكرة إلى عام 1988 عندما كانت صحيفة الثورة تحتفل بذكرى مرور ربع قرن على صدور  عددها الأول ، كان معهد العالم العربي في باريس يعيش توتراً شديداً ،بسبب محاولة سفير النظام العراقي في باريس إزالة لوحة في معرض الكاريكاتير العربي المقام في المعهد،لأنه رأى صورة رئيس النظام العراقي فيه ،وقد تناقلت وكالات الأنباء والصحف أخبار الصدام بين سفير النظام العراقي والفنانين العرب المشاركين في المعرض وبعد محاولات (لوي الذراع) على حد تعبير الصحافة الفرنسية انتصر الفن وفشل سفير النظام العراقي .
الربط بين الحدثين لأن الكاريكاتير الذي نغز أزلام النظام العراقي كان  للوحة كنت قد  نشرتها في صحيفة الثورة منذ سنوات وهو ذات الكاريكاتير الذي فزت به في معرض الكاريكاتير العالمي الذي أقيم في بلغاريا عام 1985 .

لوحة الجنرال علي فرزات
بداية الحادثة


 في تلك الفترة تم توجيه دعوة للإشتراك في معرض الكاريكاتير العربي الأول في باريس وقد اشترك فيه رسامو الكاريكاتير في الصحف العربية كل رسام بعث إلى المعهد بأعماله وهناك لجنة من 11 شخصاً في معهد العالم العربي  اختارت بعض الأعمال لعرضها في معرض تحت اسم (بانوراما الكاريكاتير في الصحافة العربية) ووجهت دعوة لي للحضور وتوجهت إلى باريس حيث حضرت هناك حفل الافتتاح في 20 حزيران 1988.
كان اللقاء هناك بين رسامي الكاريكاتير المشتركين وهم  من كافة الأقطار العربية تقريباً،في اليوم الثالث بعد الافتتاح كنت أقف بجانب لوحاتي أرد على أسئلة بعض المشاهدين وأحاورهم.ومن جملة زوار المعرض جاء شخص وبدأ يسألني عما تعنيه بعض اللوحات ثم اتجه إلى اللوحة التي حدث النقاش حولها وأصبحت معروفة وهي لوحة الجنرال الذي يصب الأوسمة في صحن فارغ يحمله فقيروهو يطلب الطعام وذلك يصب له الأوسمة
أشار إلى اللوحة وقال :ماذا تقصد بها؟
قلت :أنا عادة لا أعلق على رسومي ولا أكتب عليها.هذا أسلوبي إني أخاطب القارئ من خلال الذهن ورسومي معروف عنها أنها ذهنية أكثر من أن تكون حدثية آنية.
كل رسام عنده أسلوب وأحاول دائماً أن أتناول مسائل أساسية في الحياة لأنني أعتبر أن الحياة أهم من شخص وأهم من فرد وأهم من حديث وأهم من شيء طارئ والانسان أهم من كل شيء والوطن أهم من الجميع .
أنا لاأدخل بتفاصيل حدثية آنية ،لكن مجموع التفاصيل عندي تدخل ضمن الهدف العام أحاول دائماً أن أكون أكثر عمومية وشمولية بطرح المسائل مثلاً "نناقش قضية الديمقراطية نناقش قضية الكرامة نناقش قضية الجوع "هذه الثوابت الأساسية هي التي نتناولها كنت أريد أن افهمه بهذه الطريقة لكن يبدو أن ذهنه كان متجهاً ومتصلباً باتجاه آخر لم يكن يسمح لنفسه أن يكون مرناً في فهم الموضوع وطبعاً شعرت أنا بهذا.
قال:لاأنظر جيداً في اللوحة ،أنظر ماذا تقصد فيها بالضبط؟
قلت :اللوحة أنا رسمتها وأنا أعرف ماذا أقصد بها ،هل تريد أن تعلمني ماذا أقصد.
قال :لا ...ألا تقصد الرئيس صدام حسين فيها .هذا ألا يشبه الرئيس صدام؟
قلت:أنا أفهمتك منذ البداية ،وهذا هوأسلوبي بالصحافة منذ عشرين عاماً.
لايوجد لوحة لها تفاصيل أو حدثية آنية دائماً أنطلق بتعميم الأشياء باتجاه الثوابت التي ذكرتها...ثوابت الحياة الأساسية التي يعاني منها كل إنسان في العالم والتي يتطلع إليها كل إنسان في العالم.
قال:لا أنا شايف أن هذا هو الرئيس صدام حسين .....
قلت له:أنت ترى ذلك هذه مشكلتك وليست مشكلتي أنت تريد أن تقحمني في إطار مفهومك للأمور.اسمح لي أن أقول لك أني غير مستعد أن أناقشك في هذا الموضوع على الإطلاق.وبصراحة هذا الرسم الذي أعلقه على الحائط ليس كاريكاتيراً بل مرآة كل إنسان يرى صورته فيها.
اعذرني ليس لدي وقت لأناقشك أكثر وأنا ذاهب وإذا به يتصدى لي ويقف ويعترض طريقي وينظر إلي بشزر وكأن هناك ثأراً شخصياً بيني وبينه.
في هذه الأثناء جاء المدير العربي للمعهد "باسم الجسر"،فقلت له ياباسم تعال وانظر وتفاهم معه لأنه لايفهمني ولاأفهمه.
جاء "باسم الجسر" وحاول أن يقنعه بنفس الكلام الذي كنت أقوله لكن يبدو أنه كان مصراً على رأيه أحسست في النهاية أن هناك أمراً آخر غير موضوع المعرض وغير موضوع الفن والفكر هناك موقف آخر يختلف تماماً عن كل شيء ذكرته وهناك غاية أساسية وهي إفشال المعرض منذ بدايته ،فهو يحاول أن يستفزني لأنه لم يكن إنساناً طبيعياً يحاول أن يفهم كمشاهد كان هناك نوع من التحدي كان ينظر إلي بشرز ويتشنج أمامي واعترض طريقي مرتين.
في اليوم الثاني بدأ الموضوع يكبر وتبين أن هذا الشخص هو الملحق الثقافي في السفارة العراقية في باريس.جاء السفير العراقي ودون أن يدخل إلى صالة المعرض ويرى اللوحة قال لـ "باسم "وبعض العاملين في المعهد (وهو فوق) "شوف ياباسم ...شوف يافلان اللوحة تبع علي فرزات بدكم تشيلوها من المعرض.."
قال له باسم :انزل وانظر إليها،مافيها أي شيء وليس كما تفكر أو كما وصلك .
قال السفير العراقي :هذه اللوحة بتنشال دون أي نقاش.
قال باسم :طيب انزل اتفرج عليها ،خذ فكرة عنها ،قال السفير العراقي :(أنا لاأنزل أبداً ولا أتفرج ،قلت لكم هذه اللوحة بتنشال يعني بتنشال)
وفي مساء اليوم ذاته اتصل بي مدير المعهد وجاء إلي مع شخص آخر وقال لي :ننقل إليك رغبة مدير عام المعهد السيد كرتون ويقول لك رجاءً إذا أمكن أن تسحب هذه اللوحة من بين لوحاتك ،وتبقي بقية اللوحات كي لايحدث أي إشكال ولا تسبب لنا إحراجات سياسية ودبلوماسية ،واستمر الحوار نحو ساعتين أو ثلاثة وكان يبدو أنهم وقعوا تحت ضغط سياسي ودبلوماسي من السفير العراقي ،وكانوا يحاولون أن يصلحوا الأمر برأيهم لكن على حساب لوحاتي وحسابي أنا وعلى حساب الفن.
قلت له :ياباسم أنا لست رساماً تحت الطلب ولست رساماً "جاهز وتفصيل"أنا رسام معروف بإسلوبي ومعروف بالمواضيع التي أتناولها ومعروف عني أني منذ عشرين عاماً أتبع نفس الأسلوب ،ولم أحاول في يوم من الأيام أن أراهن على موضوع من هذا النوع وأعتبرها مواقف مجانية ويفترض بك أن تكون أوسع إدراكاً مماحدث وتتجاوز الأنانية والمزاجية الشخصية لشخص حاول أن يطلب منك أن تزيل لوحة كي لايغضب فلان أو علتان.
أنا ...إما أن  أنسحب من المعرض وأسحب كل لوحاتي وأما أن تبقى لوحاتي كلها ولايوجد حل وسط .
قال :المعهد مايزال في بدايته ولانريد أن تحدث اشكالات ولا أن يحدث شقاق.
قلت له: لست أنا الذي زرعت هذا الشيء ولست الذي بدأت .
قال:كلامك صحيح أعرف ذلك لكنه،متعنت ومتصلب وهو يرى ذلك في الصورة قلت" أنا إما أن اسحب كل لوحاتي أو أن تبقى كلها."
تضامن الفنانين العرب والفرنسيين
في هذه الفترة بدأ الموضوع يأخذ أبعاده بين الفنانين العرب وبين الفنانين الفرنسيين وكبرت القصة أكثر من حجمها الأول وحتى الموظفين استنفروا ،و تضايقوا كثيراً من التصرف السخيف للسفير العراقي وبدؤوا يقولون إن المعهد أصبح (ممسحة) كل واحد يأتي ويمد يده ويريد أن يسير المعهد على مزاجه ،وهذا شيء لايجوز أن يحدث.
قالوا:إذا أنزلت لوحتك فعلاً من المعرض سيكون لنا موقف آخر.

موقف رئيس المعهد تجاه الحدث


السيد كرتون عندما استدعاني قال لي :يجب أن تنزل اللوحة ،ويفترض بك أن تقدر ظروفنا وأن تتجاوز هذا الأمر وأن لاتعقد الأمور أكثر.،ماذا يعني أن تسحب لوحة من بين مجموعة لوحات .
قلت له:المسألة ليست مسألة لوحة تنزلها ،ولاتقاس المسألة كبضاعة تزنها بالكيلو أو الأوقية هذه مجموعة أعمال فكرية لها علاقة بشخصية الفنان ولها علاقة بالفن والفكر والثقافة .ليس بالنسبة لي فقط بل بالنسبة لكل الناس،إن إزالة لوحة هو امتهان لي،عندما تأتي وتطلب أن أنزل لوحة وأبقي لوحة ،ثم أنتم الذين اخترتم اللوحات من مجموعة أعمال وأنتم الذين عرضتموها ،وهناك لجنة منكم مؤلفة من 11 شخصاً هي التي عرضتها أنا لم أجبركم على وضع اللوحة أو إنزالها  ،أنتم إخترتم ووضعتم اللوحات في المعرض وعندما أتينا وجدنا اللوحات معلقة على الجدران ويفترض بكم أن لاتتأثروا أو تخضعوا لأي ضغوط
قال:طيب نحن آسفون ومضطرون أن نقول لك سننزل اللوحة .
قلت له:عندما ستنزل اللوحة ،سأنزل كل لوحاتي وأنسحب من المعرض
قال:ألاتعتقد أنك ستحدث أزمة في المعرض فالفنانون سيتعاطفون معك
قلت له:عال....وهل يفترض بي أيضاً أن أقول لهم إفعلوا هذا ولاتفعلوا ذلك،أنا علي بنفسي ،ثم عندما يصدر أي موقف من الفنانين فهذا يتعلق بهم.
مواجهة الموقف
عندما نزلت من مكتب السيد كرتون سألني موظفو المعهد عما حدث فقلت لهم "سيقومون بإنزال اللوحة وهناك أمر مباشر من رئيس المعهد بإنزال اللوحة وعلى الفور قام الفنانون العرب بإنزال لوحاتهم من فوق جدران المعرض وتعاطفوا معي شكلاً ومضموناً فمن حيث الشكل أنزلوا اللوحات ومن حيث المضمون وقفوا موقف فنان واحد وتضامنوا معي .
هنا المسألة لم تعد تعنيني بشكل خاص ،بل أصبحت مسألة امتهان للفن وهكذا نظر الفنانون إليها بالإضافة إلى ذلك قاموا بالتوقيع على اللوحة،وكان رفض هذه اللوحة يعني رفضاً كاملاً لجميع المعروضات وفي هذه الأثناء عرف موظفوالمعهد قرار رئيس المعهد فقاموا بالإضراب وإغلاق مكاتبهم ورفضوا أن يعملوا وقاموا باستدعاء الصحافة والتلفزيون ووكالات الأنباء والفنانين الفرنسيين من رسامي الكاريكاتير في صحف ومجلات متعددة ومنها لوموند،وإنكارانييشنيه،جاء الجميع ليحضروا عملية تنزيل اللوحة وليعرفوا أسباب ذلك.
وحدث لغط كبير في القاعة وبدأت كل الآراء وكل الإتهامات تتجه باتجاه إدانة القمع والإرهاب الذي يمارس على المعرض وأعتبره الفرنسيون أمراً يمس كرامة الفرنسيين أنفسهم لأن المعرض يقام على الأرض الفرنسية .
وكانوا يرون أن لايسمح لأية جهة أو سفارة أن تتدخل في مسائل الفكر والفن لذلك كان تعاطفهم إيجابياً وكبيراً.
وجاء بعض الفنانين الفرنسيين إلى صالة المعرض وبدأوا يرسمون رسوماً تدين ظاهرة التدخل وبشكل تضامني مع موقف الفنانين العرب وبالتالي مع موقفي من خلال هذه اللوحة.
وجاء فنانون ومثقفون عرب وفنانون ومثقفون فرنسيون وكتبوا بياناً ضد هذا التدخل وقالوا في بيانهم إنهم لن يسمحوا أن يتأثر المعرض بالضغوط لتزال اللوحة.
السيد كرتون عندما رأى الصحفيين والفنانين والمثقفين يملؤون الصالة وشعر أن أصابع الإتهام تتجه باتجاهه .ترك الناس وصعد إلى مكتبه وكان مضطرباً بشكل كبير ،أود أن أضيف أيضاً أن الفنانين الفرنسيين عندما أتوا وقعوا على اللوحة بأسمائهم ،مؤكدين أن اللوحة تخصهم وأن أي إعتداء عليها يعني الإعتداء على الفنانين الموقعين أنفسهم وكان الصحفيون يجرون مقابلات معي ،والتلفزيون الفرنسي القناة الخامسة،أجرى مقابلة معي .
وكتبت عن الموضوع بإسهاب وكالة الأنباء الفرنسية ،وبعض الصحف مثل لومانتيه وليبراسيون ولوموند.
وأكدت هذه الصحف رأيي ذاته وهو كيف رأى هذا الرجل شخصية معينة في اللوحة؟
وعاد السيد كرتون بعد ساعة وأصدر بيانا ينص فيه على أن المعرض سيبقى إلى نهاية مدته المقررة في 4 أيلول دون انتقاص أي لوحة من اللوحات.وارتاح الناس لهذا البيان وعاد الموظفون إلى مكاتبهم وأعاد الفنانون تعليق لوحاتهم على جدران المعرض ,وبقي المعرض دون انتقاص أي لوحة كما هو .
الأمور إنتهت عند هذا الحد بشكلها الدرامي الحدثي ،لكنها لم تنته بالنسبة للصحافة ،فما تزال الصحافة إلى الآن تندد بهذا التدخل وأكد الفنانون وموظفو المعهد أن هذه الحادثة كانت درساً لكل جهة تحاول أن تتدخل بالشؤون الثقافية والفكرية والفنية في المعهد.
والحقيقة أن موقف الفنانين وموقف الموظفين في المعهد وموقف الصحافة التي تفهمت الموضوع كان كل ذلك أروع من المعرض نفسه وأذكر أيضاً موقف المثقفين والناس الذين حضروا وكتبوا بيانا نددوا فيه بالتدخل في شؤون الفكر والفن وبظاهرة التدخل الغريبة. كان هذا الموقف وساماً كبيراً يجب على الفنانين أن يعلقوه على صدورهم.
ريبورتاج التلفزيون الفرنسي عن الحادثة
هناك مجموعة تتعامل مع القناة الخامسة في التلفزيون الفرنسي، قامت بعمل تحقيق تلفزيوني عن الموضوع ،المقابلة استمرت مدة طويلة يوضح التحقيق كيف أن الكاريكاتير في الوطن العربي يتعرض إلى ضغوط ومضايقات وهدف الريبورتاج إجراء ربط بين ظاهرة الفنان الشهيد ناجي العلي وكيف يتعرض الكاريكاتور إلى ضغوط ومضايقات وغالباً ما يدفع الفنان ضريبة هذا الشيء كما دفع الفنان الشهيد ناجي العلي ،ووجدوا أن الظاهرة غريبة حقاً فمن المعروف أن تعبير الإنسان بوسائل الفن والفكر عن فكره وتطلعاته مسألة عادية لكن الغريب أن تحارب أعمال الفنان أو المثقف وتتعرض لضغوط و مضايقات  حتى أننا نستطيع التأكيد أن هناك مطاردة حقيقية لفن الكاريكاتير بشكل عام ،فمثلاً أنا فصلت من إحدى الصحف العربية نتيجة لوحة كاريكاتيرية رسمتها والفنان الشهيد ناجي العلي دفع دمه نتيجة موقف .


ماذا قالت الصحافة الفرنسية  ؟


لوموند


هناك كاريكاتير ينتقد بشكل عام الدكتاتوريات في العالم أثار توترا في الهيئات الدبلوماسية والثقافية في باريس وتمخضت عن مجابهة قوية بين السفارة العراقية في فرنسا ومعهد العالم العربي ،وكادت أن تطيح باستمرارية أول معرض ينظم في باريس حول الكاريكاتير السياسي العربي.
إحدى الرسومات تمثل جنرالاً مرصعاً بالأوسمة بمواجهة شحاد فقير يسكب له العسكري الأوسمة في صحن فارغ بدل الطعام ،وقد أشعل هذا الكاريكاتير الفتيل وهو للرسام السوري علي فرزات،ممثلوا بغداد اعتبروا أن الكاريكاتير ذو طابع شخصي وطلب السفير العراقي عبد الرزاق الهاشمي سحبه ويرى العراقيون أن الجنرال في الكاريكاتير لايمكنه إلا أن يكون صدام حسين ،بينما لايوجد هناك وجه شبه بين الرسم والشخصية وخلال أسبوع من المجابهات أصر السفير العراقي على سحب اللوحة أو أنه يستخلص النتائج على صعيد مشاركة العراق في آلية عمل المعهد،في 29 حزيران أعطي الأمر بسحب اللوحة ،وبعد قليل قرر المشاركون سحب لوحاتهم ،وأعلن العاملون في المعهد الإضراب واحتلوا القاعة حيث يجري المعرض ويوم الخميس صباحاً عاد المعهد إلى حياته الطبيعية بعد أن أعلن رئيس المعهد بول كارتون أن معرض الكاريكاتير سيستمر كما هو مقرر حتى 4 أيلول 1988 ونشر بياناً حول ذلك وننتظر الآن ردود الفعل العراقية المتوقعة .

لومانتيه


غليان غير مألوف خيم البارحة ظهراً على معهد العالم العربي في الصالة الأرضية المخصصة لمعرض الكاريكاتير العربي الذي افتتح في 21 حزيران،كان المشاركون في المعرض ومعهم عدد كبير من الفنانين الفرنسيين والأجانب ينتظرون بقلق إصدار الحكم من قبل إدارة المعهد وكانت تلك الإدارة قد تلقت طلباً من إحدى السفارات العربية تحاول من خلاله منذ يومين سحب إحدى لوحات الفنانين المشاركين في المعرض وهو علي فرزات ،أما السبب فهو أن السفارة العراقية  رأت في إحدى الرسوم الكاريكاتيرية – التي تمثل جنرالا- أنها تعني الرئيس صدام حسين وهو ماينفيه الفنان الذي دعمه كافة زملائه الفنانين ورفض أن يسحب هذه الرسمة لكن السفارة العراقية أصرت ومارست الضغوط حتى وصل الأمر إلى مبنى رئاسة الجمهورية في فرنسا،وأخيراً وخلال اجتماع لمجلس إدارة معهد العالم العربي يوم الأربعاء اتخذ قرار بطلب رسمي إلى علي فرزات بسحب رسمته،وقد أعلن هذا القرار للفنانين المجتمعين في الطابق الأرضي من قبل مدير المعهد "باسم الجسر "الذي كان مضطرباً وأكد أنه يعارض  هذا القرار ،ردود الفعل كانت شاملة وسريعة إذ أن كافة الفنانين الذين حضروا أعلنوا أنهم سينزعون لوحاتهم ويسحبوها بينما أعلن العاملون في المعهد الإضراب تعبيراً عن استنكارهم لهذا العمل الرقابي، وبدأ الحوار مع مدير المعهد الذي أعلم أن قراراً كهذا سيولد سابقة خطيرة ،وأنه من الآن وصاعداً يمكن لأي دولة أن تبيح لنفسها الرقابة على نشاط المعهد إذ كان لايتمشى مع نهجها برهان غليون رئيس الهيئة العربية لحقوق الإنسان استنكر هذا الإعتداء الفاضح على حرية التعبير الذي تم على الأرض الفرنسية.
 وأخيراً وبعد اجتماع جديد لمجلس إدارة المعهد مع الصحفيين الذين استدعوا لمؤتمر صحفي طمأنوا الصحفيين أن بول كارتون رئيس المعهد يعلن بشكل رسمي أن المعرض سيستمر بشكل كامل ودون أي انتقاص حتى نهايته في 4 أيلول 1988.

أ ف ب


كانت حصيلة أسبوع من التوتر الدبلوماسي والثقافي داخل الهيئات العربية في باريس ،إن معرض الكاريكاتير العربي وهو الأول من نوعه ينظم في أوربا بإشراف معهد العالم العربي سيستمر كما هو مقرر وبكافة رسوماته  دون انتقاص حتى 4 أيلول 1988 .هذا ماأعلن في المعهد يوم الخميس .
كانت هناك رسمة كاريكاتورية تدين بشكل عام الدكتاتوريات في العالم،قد أثارت توتراً يوم الأربعاء بين السفارة العراقية في فرنسا ومعهد العالم العربي في باريس وتمخضت عن مجابهة قوية اسدلت بنشر المخاطر حول مسيرة هذه التظاهرة واستمراريتها ،إحدى تلك الرسومات يمثل جنرالاً يحمل الأوسمة بمواجهة فقير يحمل صحنا فارغاً يضع فيها العسكري الأوسمة كطعام ،وهذا الرسم أشعل النار في الفتيل منذ يوم الإفتتاح وهو نتاج عمل السوري علي فرزات الذي سبق أن فاز في مهرجان بلغاريا .
العراقيون اعتبروا الكاريكاتير إعتداء شخصياً ضد العراق وطلب السفير العراقي عبد الرزاق الهاشمي سحبه وحجة هذا الاعتراض بالنسبة للعراقيين أنه لرسام سوري ولايمكن أن يكون الجنرال المتمثل في الكاريكاتير إلا الرئيس العراقي صدام حسين بينما يرى الزائرون أن الشخص الوارد في الرسم لايشبه الرئيس العراقي إطلاقاً وقد هدد العارضون بسحب رسومهم من المعرض تضامناً مع الفنان علي فرزات كما هدد العاملون في المعهد بالإضراب احتجاجاً على فرض الرقابة على المعرض وللتنديد بالرقابة المفروضة على النشاطات العربية في فرنسا .
 


25 Like

 
مواطن من هذا الزمن الردئ
2010-09-18 07:09:12
هناك شئ لفتني في المقالة و ان كان ثانويا و هو نشر الكاريكاتير في جريدة الثورة.إني أتحسر على تلك الأيام رغم أني كنت ربما في عمر السنة الواحدة و لكن زماننا الحالي هو قمة الانهيار و هو حصاد عواصف ذلك الزمنمشكور جدا أستاذ علي على الموقع الرائع و خصوصا لأن لوحاتك هي وطن لنا نحن السوريون في المهجر
15 Like

 

 
هاني
2010-09-19 13:09:09
أنت من الشخصيات التي أحترمها جداً يا أستاذ علي فرزات ، و أنا من المعجبين جداً بفنك . بالغ تقديري لكم ... ملاحظة هامشية تصميم الموقع جيد و لكن يمكن أن يكون أفضل ...
14 Like

 

 
aliferzat
2010-09-21 16:09:53
عزيزي المواطن من الزمن الرديء ولله نحن الأن في زمن هو تحت التحت واشكرك من كل قلبي لرسالتك التي ذكرتني بالماضي الجميل
14 Like

 

 
aliferzat
2010-09-21 16:09:18
العزيز هاني شرف كبير ثقتك واعجابك بأعمالي
15 Like

 

 
سوري للعضم
2010-09-22 12:09:43
لا استطيع الا ان اقو لك شكرا يا استاذ علي على هذه الابداعات التي لم ولن تنسا شكرا
14 Like

 

 
شاهر يونس
2010-10-02 04:10:17
بصراحة أستاذ علي قلت لك قبل هذه المرة على صفحتك بالفيس بوك لوحاتك وفنك على العين والراس لكن ما شدني اليك هو فكرك ورسالتكوهذا ما يشدني اليك يوم بعد يوموهذه الحادثة وطريقة التعامل معها يؤكد كلامي
13 Like

 

 
يائس من الوضع الراهن
2010-10-13 08:10:11
أستاذ علي أنا من أشد المعجبين بك و كثيرا ما كنت أبحث عن موقعك على الانترنت الذي تأخرت به علينا.و كم كنت من المولعين بجريدة الدومري التي لا زلت أحتفظ بالكثير من أعدادها.
13 Like

 

 
كنان عثمان من كازاخستان
2010-12-12 14:12:44
المهم انو المعرض ما كان في دولة عربية لراح استاذنا خبر كان و تبهدل الله يعين الفنانين واصحاب الافكار و الشعوب على هيك ميداليات-
14 Like

 

 
أحمد عزو
2010-12-21 04:12:36
صدقت الأمثال العربية في حادثة السفير... اللي على راسه بطحة يتحسسها... اللي فيه شوكة بتنخزه... اللي حدر ابطه تيس يمعمع...
14 Like

 

 
aliferzat
2011-01-08 11:01:15
الشكر دائماً لكم ومشروعي دائماً هو مشروعكم
13 Like

 

الاسم :
 
البريد الالكتروني :
* لا يظهر للزوار


أو تفضل بالتسجيل

اضف رايك :

 

يرجى ادخال الرمز الموجود بالصورة


 


 

 





قلم من الفولاذ الدمشقي




الاعضاء المسجلين: 3961
 يوجد حاليا 0 عضو مسجل و 34 ضيف يتصفحون الموقع
 
جميع المقالات والردود الواردة ضمن الموقع تعبر عن راي صاحبها وادارة الموقع غبر مسؤولة عنها
Ali Ferzat. All Content and Intellectual Property is under Copyright Protection | Media Planet © 2004 - 2011