ali ferzat
ali ferzat

تسجيل دخول


اسم المستخدم :
 
كلمة المرور :
 
 

كاريكاتير


Facebook

ali ferzat >>  How Ali Ferzat >>   hekayate ma3 naher alasse


2010-12-04

hekayate ma3 naher alasse

يبدو  أن شيئاً من ذكريات طفولتي أصبح يشكل عاملاً مهماً في تشكيل لوحاتي فالمشاغبة كانت ومازالت مستمرة منذ طفولتي وحتى الآن فعندما كنا أطفالاً في المدرسة نستغل غياب بعض المعلمين عن حصصهم وكنت أجتمع مع مجموعة من الصغار الأشقياء للهروب من المدرسة إلى بستان بجانب العاصي فيه مالذ وطاب من الثمار وكان يذهب أحدنا كفريق استطلاع ليراقب صاحب البستان إذا كان بعيداً أو قريباً من الأشجار التي نود الاستيلاء على ثمارها وكانت حسب أولوياتنا ثمار اللوز الأخضر ،وبعد تأكدنا من خلوالمكان نصعد جميعاً إلى أشجار اللوز ونبدأ بجني الثمار ثم نخبئها ضمن ملابسنا المدرسية من الداخل فتصبح أشكالنا مضحكة كالكرة.
 في احد المرات سمعنا صوتاً قادماً من بعيد يهددنا ويتوعد ويشتم حينها أدركنا أننا وقعنا في مصيدة صاحب البستان وبدأنا بالركض لكن الأمر كان صعباً كون الأرض كانت مبللة بالماء وراحت  أقدامنا تغوص فيها ماسهل عملية امساكنا وفي عدة مرات كنا نخرج من تلك المعركة ورقابنا حمراء كالكرز من الصفعات  كذلك رؤوسنا التي كانت تحلق بطريقة عشوائية "بمقص تقليم الأغصان" ومع ذلك كنا نفلت من قبضة صاحب البستان ونتابع الركض .إلا أننا لم نكن نعرف اتجاهنا فالركل كان يلاحقنا والعصا تنال على  ظهورنا لكن لاأذكر التفاصيل تماماً بقدر ماكنت اذكر خروجنا من  تحت سور البستان الشائك وتدحرجنا على المنحدر المؤدي إلى العاصي حيث لم نكن نجيد السباحة بشكل كافي ،إلا أن أكثر مايؤلم في تلك الفترة هي ذكرى لأحدى عمليات سطونا والتي كان ضحيتها صديقاً لنا ذهب غرقاً "في سبيل اللوز" وهناك بعض الذكريات التي كلما خطرت في بالي يقف لها شعر رأسي ولاأعرف كيف كنا نقوم بتلك المخاطر دون تفكير أو حساب للعواقب .
في إحدى المرات بعد تعلمي للسباحة بشكل أفضل خرجت مع أصدقائي إلى نهر العاصي وتبارينا في الدخول إلى الساقية التي تضيق في مساحتها لتشكل ماءً هادراً من العاصي باتجاه اجنحة الناعورة من  أجل دفع تلك الشفرات وجعل الناعورة تدور فالمسافة كانت حوالي 6 أمتار من الماء المتدفق وكان علينا أن ندخل ضمن تلك الساقية على شرط أن نمسك بأيدينا في طرفي الساقية قبل الوصول إلى أسفل الناعورة التي تزن الأطنان والمسافة بين أجنحة الناعورة والأرض كانت لاتتجاوز الـ10 سم وفي كل مرة أنزل فيها إلى حماة أكون بصحبة أولادي لاأجرؤ على رواية مثل تلك الحكاية خوفاً من أن يمتثل أحداً منهم ويقوم بتلك التجربة على العكس تماماً أحرص دائماً من خلال نصائحي المفرطة في أخذ الحيطة والحذر من الأماكن الخطرة التي تعكس خوف الأب على أولاده من أن يرتكبوا نفس التصرفات لكن لو أنهم يعلمون ماكنت أتصرفه في صغري كانوا سيواجهونني .
أذكر أنه حين علمني والدي السباحة لأول مرة كنت في الصف الثالث اصطحبني حينها إلى نهر العاصي وبعد أن نزعت ثيابي رفعني والدي بأعلى يديه وألقى بي في النهر كما يلقي كيس البطاطا في بيت المونة ،حينها ابتلعت كمية من الماء تكفي لاطفاء كشك يحترق على قارعة الطريق "لكن حلاوة الروح جعلتني أبذل مافي وسعي لأبقى عائماً"كنت أراقب نظرات والدي تلاحقني حين أغطس وأطفو..أعتقد أن هذا الأمر شكل جانباً من شخصيتي فيمابعد وهو اقتحام المخاطر والاستخفاف بها خاصة بعدما تعلمت السباحة .
بدأت أجتمع مع أصدقائي ونتنافس في الغطس حيث يقوم أحدنا برمي قطعة من النقود في النهر ونبدأ بالبحث عنها أذكر في تلك الأيام أن مياه العاصي كانت أنقى من مياه الفيجة لأن حين كنا نغطس كنا نفتح أعيننا ونرى حتى الأشياء الدقيقة في قاع العاصي ولم يكن هناك بقايا لهياكل معدنية وزجاجية وخشبية وماأشبه بذلك كما هو الآن.
لايثير في الشجن شيء بقدر مايثيره ذكرى رحلة كنا نقوم بها مع مجموعة من الأصدقاء إلى جزر في وسط العاصي حيث كنا نشعل الحطب مصطحبين بعض الخضار الطازجة الذي كنا نجنيها من البساتين ،وآخر معه أدوات للطهي ونبدأ بسيران بسيط مع آلة تسجيل غالباً ماتكون معطلة بسبب ابتلالها بالماء أثناء عبورنا وفي أحسن الأحوال كنا عندما نستمع إلى شريط صباح فخري يخرج الصوت ممطوطاً من تبلل الكاسيت .
في أحد المرات أيام شهر رمضان خرجت مع أصدقائي إلى نهر العاصي واستغرق بنا الوقت إلى مابعد الإفطار ولم نكن نحسب حساب قلق أهلنا علينا وفجأة ونحن نحضر للإفطار تفاجئت بقدوم والدي مع شرطي بحثاً عنا..حين شاهدناهم تبسمرنا في أماكنا وكانوا ينادوننا بأن نذهب إليهم لكننا كنا نرفض إلى أن وجدنا الشرطي يقوم بنزع بنطاله وظل محافظاً على شكله في النصف الأعلى كشرطي وجاء إلينا وأخذنا معه وكل ماتذكرت هذه اللوحة أعجز حتى عن رسمها لماتحمله من واقعية مضحكة .
أما ماحصل لي مع والدي بعد ذلك في البيت نتابعه في المشهد القادم .
 


46 Like

 
فاطمة
2010-12-04 14:12:37
تخيلت باقي القصة مع والدك أظنه لم يحملك هذه المرة ككيس بطاطا ، بل كشجيرة بصل مقلوبة بعد نزعها من الأرض وضرب جذورها بعصا حتى يزيل الأتربة العالقة بها ..من ضروريات التنظيف والتربية في الزمن الماضي
16 Like

 

 
aliferzat
2010-12-04 17:12:06
حرقتي لنا القصة يافاطمة الله يسامحك..؟؟بس المفاجأة مو بالقتلة.؟؟؟
16 Like

 

 
باسل
2011-03-22 23:53:06
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا أستاذ علي وينك تشوف نهر العاصي هلء وخصوصا بمدينة حمص بعد أنشاء محطة التصفية المهم شو صار فيك بعدين بالبيت ؟؟؟أن شاء الله ما يكون اللي في بالي ههههههههه.
12 Like

 

 
horaa
2011-07-28 01:24:59
استاذ علي لو سمحت ان تذكر لي اسم الطفل الذي غرق في العاصي لك جزيل الشكر
6 Like

 

 
horaa
2011-07-28 01:24:59
استاذ علي لو سمحت ان تذكر لي اسم الطفل الذي غرق في العاصي لك جزيل الشكر
6 Like

 

 
aliferzat
2011-07-28 04:30:02
ولله ياحرة لم اعد اذكر اسمه ..ولكنه من بيت الزبرؤوتي
6 Like

 

 
aliferzat
2011-07-28 04:30:02
ولله ياحرة لم اعد اذكر اسمه ..ولكنه من بيت الزبرؤوتي
6 Like

 

 
horaa
2011-07-28 07:59:03
رحمة الله عليه سالتك عن اسمه لاتاكد ان كان هو خالي ام لا لدي خال غرق بنهر العاصي عندما كان طفلا يقال انه كان يلعب مع اصحابه عندما غرق لم يكن هو رحمة الله على امواتنا بانتظار تتمة القصة و ما حدث لك بعد عودتك الى البيت كان الله بعونك اعتقد انه كان يوما مليئا بالمفاجات التي حضرها لك والدك
6 Like

 

 
horaa
2011-07-28 07:59:03
رحمة الله عليه سالتك عن اسمه لاتاكد ان كان هو خالي ام لا لدي خال غرق بنهر العاصي عندما كان طفلا يقال انه كان يلعب مع اصحابه عندما غرق لم يكن هو رحمة الله على امواتنا بانتظار تتمة القصة و ما حدث لك بعد عودتك الى البيت كان الله بعونك اعتقد انه كان يوما مليئا بالمفاجات التي حضرها لك والدك
6 Like

 

 
حسن ابوجدايل
2011-10-12 22:57:41
حيالله علي و الناعورة وعاصي حماة
3 Like

 

الاسم :
 
البريد الالكتروني :
* لا يظهر للزوار


أو تفضل بالتسجيل

اضف رايك :

 

يرجى ادخال الرمز الموجود بالصورة


 


 

 





قلم من الفولاذ الدمشقي




الاعضاء المسجلين: 3961
 يوجد حاليا 0 عضو مسجل و 44 ضيف يتصفحون الموقع
 
جميع المقالات والردود الواردة ضمن الموقع تعبر عن راي صاحبها وادارة الموقع غبر مسؤولة عنها
Ali Ferzat. All Content and Intellectual Property is under Copyright Protection | Media Planet © 2004 - 2011