ali ferzat
ali ferzat

تسجيل دخول


اسم المستخدم :
 
كلمة المرور :
 
 

كاريكاتير


Facebook




أعزائي المؤيدين :
من حقكم الطبيعي في هذا الوطن المعطاء أن تعبّروا عن آرائكم السياسية وغيرها من الآراء العظيمة ، ولن تجدوا أحدا يمنعكم أو حتى يطالبكم برخصة للتظاهر وذلك لأنكم أبناء البطة البيضاء ..إضافة إلى الريشة التي على رأسكم ..فإنكم تنتمون إلى جماعة ال (إيمو) التي تعبر عن آرائها السياسية بالألفاظ العاطفية ..والمواقف الغرامية التي غمرتم بها نظامكم المصون ..وكأننا في مسلسل غرامي ..لا أحد يشتمكم عندما كنتم تتفوّهون بعبارتكم الشهيرة (منحبك) ولم يدس أحد على طرفكم عندما صرختم بملء أفواهكم (الله وسورية ...الخ) كما أن أحدا من المعارضين أو المندسين لم يقترب منكم عندما كنتم تخرجون في مظاهراتكم المليونية العفوية دون موعد مسبق وعلى مبدأ (يا محاسن الصدف) ولم تنتهك أعراض أمهاتكم أو خواتكم أو حتى آلهتكم ومعتقداتكم الدينية ..عندما هتفتم من صماصيم قلوبكم للملهم ..كل هذا الذي ترونه واجب عليكم وفرض عين على صغيركم قبل كبيركم لا بأس به في إطار خلق أفق سياسي تعددي ينعش البلد ويأخذ بيدها إلى الحالة الصحية للحكم وتداول السلطة ... أما أن يبتدع جهّالكم- وما أكثرهم- طريقة التزمير في الشوارع وعلى الطرقات تعبيرا عن آرائهم ، فهذه ما أنزل الله بها من سلطان ولا عرفها قانون أو عرف ..فما جرى ويجري في شوارع حلب وغيرها من التشفيط والتفحيط وعلى أعين رجال المرور الأشاوس الذين لا يملكون من أمرهم شيئا ..أمر معيب بحق الوطن وحق المؤيدين ..ففي شارع المحلق وغيره من الشوارع.. أصبحت هناك عادة أن يمر رتل من السيارات ويبدأ حفلة التأييد بالتزمير للوطن وقيادته ..ثم لا يلبث هذا الوفد المؤيد أن يقف في منتصف الشارع ويقطعه ويبدأ بنصب الدبكة نصرة للقضية وتأييدا لها وتكريسا للممانعة والصمود ..وتعلو الصيحات على أغاني علي الديك ونعيم الشيخ وغيرهما من أبواق الوطن .. في سبيل الوطن ..ولا أحد يجرؤ من المواطنين الذين يقفون طوابير في سياراتهم خلف هذا القطيع المؤيد أن ينطق بكلمة ..لأنه –لاشك – سيتهم مباشرة بتعطيل مسيرة الإصلاح التي بدأت بحملة توزيع شهادات الوطنية لهذا وشهادات التخوين لذاك ولن تنتهي بحفلات التزمير التي أصبحت من أخطر مظاهر تلوث البيئة وتلوّث الضمير وتلوّث التعاطي السياسي مع الأزمات ..
أعزائي ..هذا هو الفرق البسيط الذي بيننا ..إذ إننا نطالب بحرية التعبير ..وأنتم تلهثون خلف حرية التزمير .
بقلم : الماغوط الصغير


66 Like

الاسم :
 
البريد الالكتروني :
* لا يظهر للزوار


أو تفضل بالتسجيل

اضف رايك :

 

يرجى ادخال الرمز الموجود بالصورة


 


 

 





قلم من الفولاذ الدمشقي




الاعضاء المسجلين: 3961
 يوجد حاليا 0 عضو مسجل و 22 ضيف يتصفحون الموقع
 
جميع المقالات والردود الواردة ضمن الموقع تعبر عن راي صاحبها وادارة الموقع غبر مسؤولة عنها
Ali Ferzat. All Content and Intellectual Property is under Copyright Protection | Media Planet © 2004 - 2011