ali ferzat
ali ferzat

تسجيل دخول


اسم المستخدم :
 
كلمة المرور :
 
 

كاريكاتير


Facebook



2011-07-25

نرى للوهلة الأولى في تصريح وليد المعلم عن محي اوربا تصرفا عنجهيا غبيا ألفناه من النظام!!!.. خاصة وان النظام لايملك اصلا اي مقومات اقتصادية اوعسكرية لتهديد اوروبا وان الاخيرة هي من تخلت عن النظام السوري أولا بفرضها عقوبات على رؤوسه ليكون هو الخاسر الوحيد.. لكن مايثير الشك واشارات الاستفهام هو اصرار المعلم على موقفه ثانية ناسفا بذلك وعن عمد اي قواعد للمنطق السليم ومؤكدا ان تصريحه الاول كان مدروسا ولم يسقط سهوا! قد يزول العجب عندما نتذكر ان الكيان الصهيوني يحتسب دوليا من القارة الاوروبية, وان ارضا غير مطوّبة وخالية الملكية خلفها اعتراف النظام السوري بدولة فلسطينية حتى حدود 1967 فقط, وبربط الاطراف بعضها ببعض تتضح لنا الصورة وهي ان اسرائيل كانت بيت القصيد في تصريحات المعلم وليست اوروبا. ليكون فحوى الرسالة المغلفة ان النظام قادرعلى الرسم تماما كقدرته على المحي وانه بهذا مستعد للاعتراف باسرائيل بشرط حصوله على الدعم الاوروبي. قد يقول البعض ان اعتراف النظام السوري بدولة فلسطينية ينقل رسالة ذات مغزى سلبي لاسرائيل, لكني ارد ان اعترافه باسرائيل يَجُبُّ ماخلى وهو في النتيجة محي لما تبقى من فلسطين عن خارطة الوجود!
بقلم :سوري حر

40 Like

الاسم :
 
البريد الالكتروني :
* لا يظهر للزوار


أو تفضل بالتسجيل

اضف رايك :

 

يرجى ادخال الرمز الموجود بالصورة


 


 

 





قلم من الفولاذ الدمشقي




الاعضاء المسجلين: 3961
 يوجد حاليا 31 عضو مسجل و 52 ضيف يتصفحون الموقع
 
جميع المقالات والردود الواردة ضمن الموقع تعبر عن راي صاحبها وادارة الموقع غبر مسؤولة عنها
Ali Ferzat. All Content and Intellectual Property is under Copyright Protection | Media Planet © 2004 - 2011