ali ferzat
ali ferzat

تسجيل دخول


اسم المستخدم :
 
كلمة المرور :
 
 

كاريكاتير


Facebook



تحت سقف الثورات التي عكست ظلالا مختلفة لأجساد كنا نراها رقيقة تتمايل كزهرة أو كراقصة باليه،حيث أن صور هذه الأجساد جرفت و تقمصت بشكل فعلي هذه الظلال أو بالأحرى أخدت وجهها الحقيقي و فسخت جلد البراءة في مرآب الأدوار... تحت سقف الثورات الكل أصيب في البداية بنوع من الصدمة تجاه من كان يتحدث عن الممانعة، تجاه من كان ينادي من أجل المقاومة، تجاه العديد من الخطابات التي اضمحلت فيها كل المصطلحات و لم يبقى منها سوى المؤامرة... و بعد الصدمة أصبحنا نحتوي كل شيء و لم يبقى متسع للاستغراب... تحت هذا السقف لم نسمع من دوي كلماتهم سوى القصف، لم نلمح من ضحكاتهم سوى العنف...تحت هذا السقف الكل انكشف، لا توجد هناك أوراق لم تنكشف، لم يعد هناك بيدق أو جوكر، كل أوراق اللعب احترقت، كل وسائل اللعب احترقت، كل شيء أتلف...و رغم ذلك ما زالوا يدعون النزاهة و الشرف! بعدما قتلوا المائة و الألف... يا قاتل هذه الأرض أتريد أن تكون ربها، أم تريد أن تكون أبا لشعبها؟ لا ينهرك أحد أو يقول لك أف، أنسيت أن هناك من يشرك بالرب أنسيت أن هناك من هو عاق بالأب؟ فما بالك أنت يا قاتل هذه الأرض، إذا وددت أن تكون رب هذه الأرض، فلقد أعلنا العصيان، كفرنا بحزبك و ارتدنا عنه و اعتنقنا حزب الحرية و الحب، و إذا وددت أن تكون أبا، فلا يوجد أب يقتل أولاده و من اليوم أصبحنا عاقين تجاوزنا النهر و الأف منادين بسلمية، قائلين: بك و بزبانيتك يا وطني، بك و بزبانيتك يا دير الزور، بك و بزبانيتك يا حماة...فلقد أعيطنا الغالي، أعيطنا الشهيد، أعطينا الطفل و الوليد، أما أنت يا قاتل هذه الأرض فأنت لست بشيء غال مد في طغيانك فلقد قرب يوم الوعيد...

بقلم : سالي عمر


55 Like

الاسم :
 
البريد الالكتروني :
* لا يظهر للزوار


أو تفضل بالتسجيل

اضف رايك :

 

يرجى ادخال الرمز الموجود بالصورة


 


 

 





قلم من الفولاذ الدمشقي




الاعضاء المسجلين: 3961
 يوجد حاليا 0 عضو مسجل و 50 ضيف يتصفحون الموقع
 
جميع المقالات والردود الواردة ضمن الموقع تعبر عن راي صاحبها وادارة الموقع غبر مسؤولة عنها
Ali Ferzat. All Content and Intellectual Property is under Copyright Protection | Media Planet © 2004 - 2011